Accessibility links

logo-print

الجيش الإسرائيلي يوسع عملياته ضد حماس


عناصر من الجيش الإسرائيلي

عناصر من الجيش الإسرائيلي

وسع الجيش الإسرائيلي عمليته ضد حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة حيث اعتقل 41 ناشطا من الحركة ليل الإثنين الثلاثاء، في إطار عملية عسكرية للعثور على ثلاثة شبان إسرائيليين فقدوا منذ الخميس الماضي.

وقام الجيش بعملية الاعتقالات مع تعزيزات مؤلفة من ألف جندي في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية ومخيم بلاطة للاجئين القريب منها.

وأصيب فلسطيني بجروح خطيرة بعد إطلاق النار عليه من قبل جنود إسرائيليين عندما حاول مع فلسطينيين آخرين التسلل إلى مستوطنة كوخاف ياكوف قرب رام الله.

وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أنه بالإضافة إلى عمليات البحث عن الشبان الثلاثة، فإن القوات وأجهزة الأمن الإسرائيلية تلقت مهمة "كسر" الجهاز والبنية التحتية لحركة حماس في الضفة الغربية.

وأكد وزير الاقتصاد نفتالي بينيت العضو في الحكومة الأمنية المصغرة التي ستجتمع مرة أخرى صباح الثلاثاء "يجب أن نجعل من الانتماء إلى حماس تذكرة مباشرة إلى الجحيم".

وأضاف بينيت الذي يتزعم حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف "حان الوقت لاعتماد سياسة القبضة الحديدية ضد حماس".

ورفض بينيت إمكانية التوصل إلى اتفاق تبادل بين الإسرائيليين الثلاثة وبين أسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من القدس خليل العسلي:

غارات إسرائيلية

وفي السياق ذاته شن الطيران الإسرائيلي ليل الإثنين الثلاثاء غارات على قطاع غزة بحسب ما أفاد مصدر أمني فلسطيني والجيش الإسرائيلي الذي أوضح أن الغارات جاءت ردا على إطلاق صاروخ على الأراضي الإسرائيلية.

وقال مصدر أمني فلسطيني وشهود عيان إن طائرات حربية إسرائيلية نفذت غارات في خان يونس جنوب قطاع غزة بدون أن تسفر عن إصابات.

وأضاف المصدر أن ورشة للحدادة في حي التفاح شمال مدينة غزة تعرضت للقصف الجوي الإسرائيلي بصاروخين ما أدى إلى تدمير الورشة وأضرار جسيمة في ورشة للأخشاب وأضرار في بستان مجاور للحمضيات.

وذكر شهود أن الطيران الإسرائيلي شن غارة مماثلة على أرض خالية في شمال غرب خان يونس ما أدى إلى أضرار دون إصابات.

وأعلن الجيش الاسرائيلي في بيان أنه "ردا على إطلاق صاروخ مساء الإثنين على إسرائيل، هاجم الطيران موقع أنشطة إرهابية ومخزنين للأسلحة في جنوب قطاع غزة، وكذلك مبنى يستخدم لصنع أسلحة في شمال قطاع غزة".

وصرح سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس في بيان أن "تهديدات الاحتلال لا تخيف حماس وعلى نتنياهو أن يدرك عواقب جرائمه قبل الإقدام عليها".

واشنطن تبحث عن حل

وفي هذه الأثناء أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تواصل العمل مع إسرائيل والفلسطينيين في شأن قضية اختطاف الشبان الإسرائيليين الثلاثة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG