Accessibility links

logo-print

بلجيكا تفوز على الجزائر بهدفين لهدف


الهدف الأول للجزائر في مرمى بلجيكا

الهدف الأول للجزائر في مرمى بلجيكا

في المباراة الأولى ضمن اليوم السادس من نهائيات كأس العالم "البرازيل 2014"، حول المنتخب البلجيكي تأخره أمام المنتخب الجزائري بنتيجة هدف بلا مقابل، إلى تقدم بهدفين لهدف، بعد أن سجل له كل من لاعبيه البلجيكي من أصل مغربي مروان فيلايني في الدقيقة 70، ودريس مارتينز في الدقيقة 80 من عمر المباراة.

وكان المنتخب الجزائري قد كسر صيامه الطويل عن التسجيل في كأس العالم، وسجل الهدف الأول له في المونديال للمرة الأولى منذ العام 1986.

وفي التفصيل، فقد انبرى اللاعب سفيان فاغولي (24 عاما)، لاعب فريق فالنسيا الإسباني، ليسدد بنجاح ضربة جزاء إلى يسار الحارس البلجيكي، إثر إعاقة في داخل المربع، ويفتتح
معها التسجيل.

وجاءت المباراة متوسطة من حيث الأداء، مع تواضع في الأداء الهجومي، في حين برز التألق الواضح لحارس مرمى المنتخب الجزائري الذي استبسل في الدفاع عن مرماه.
الهدف الأول يخترق مرمى الحارس البلجيكي

الهدف الأول يخترق مرمى الحارس البلجيكي











يذكر أن اللقاء أقيم على ملعب "أستاديو مينييرو" في بيلو هوريزونتي الذي يتسع لـ62547 متفرجا. فرحة لاعبي المنتخب الجزائري بتسجيل الهدف الأول

فرحة لاعبي المنتخب الجزائري بتسجيل الهدف الأول


والمنتخب الجزائري هو ممثل العرب الوحيد في المونديال، في حين أن المنتخب البلجيكي هو أحد المنتخبات المرشحة لتحقيق نتيجة قوية في المونديال.

وهذه هي المرة الرابعة التي تشارك فيها الجزائر في النهائيات وقد خاض منتخبها تسع مباريات، خسر خمسا منها، وفاز في اثنتين وتعادل في اثنتين.

وتلقت شباكه 12 هدفا، في حين سجل لاعبوه ستة أهداف.

بينما تشارك بلجيكا في النهائيات للمرة الـ 12 في تاريخها، وسبق أن خاضت 36 مباراة، فازت في 10 منها، وخسرت في 17، وتعادلت في تسع .

وفي رصيد لاعبيها 46 إصابة، بينما تلقت 63 اصابة.

وهذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها المنتخبان.

وقد حظي المنتخب الجزائري بمساندة الجماهير العربية، والتفاعل على مواقع التواصل الإجتماعي.

تغريدة لمحبوب العرب محمد عساف يحمل فيها العلم الجزائري ويعلن تشجيعه

وفي الأرقام القياسية، كانت بلجيكا قد حققت في مونديال 1954 أعلى نتيجة تعادل مع منتخب انكلترا 4 – 4 في الوقت الاضافي.

وفشل المنتخب الجزائري في التسجيل في آخر خمس مباريات، وكان آخر المتأهلين عن القارة الافريقية على حساب بوركينا فاسو 1 – 0 و2 – 3

وآخر هدف سجله المنتخب في المونديال يعود إلى العام 1986، بتوقيع جميل زيدان، في شباك حارس ايرلندا الشمالية، في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي.

ومن اللافت أيضا أن المباراة سيقودها الحكم المكسيكي ماركو رودريغيز، المعروف بصرامته الكبيرة، و لجوءه إلى إستعمال البطاقات بلونيها الأصفر والأحمر.

وهو الذي أشهر في مونديال ألمانيا 2006 10 بطاقات صفراء و بطاقتين حمراوين، في لقاءين.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG