Accessibility links

logo-print

ظريف: بدأت صياغة الاتفاق النهائي حول البرنامج النووي الإيراني


جانب من المفاوضات بين إيران والدول الست

جانب من المفاوضات بين إيران والدول الست

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء في جنيف بدء المفاوضين الإيرانيين ونظرائهم من مجموعة الدول الست الكبرى في صوغ نص اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الإيراني.

وقال ظريف إن "هذا لا يعني أننا توصلنا إلى اتفاق نهائي"، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية إيرنا.

وأكد المسؤول الإيراني أنه لا تزال هناك عدة اختلافات أساسية بين إيران ومجموعة الست (بريطانيا، الصين، فرنسا، روسيا، الولايات المتحدة وألمانيا)، مشيرا إلى أن الطرفين اتفقا على اسم الاتفاق الذي سيعرف باسم "خطة العمل المشتركة العامة".

(تحديث 21:33 تغ)

تأمل إيران البدء في صياغة نص الاتفاق النهائي حول برنامجها النووي مع دول مجموعة 5+1 المجتمعين حاليا في فيينا، حسبما أعلن أحد كبار المفاوضين الإيرانيين الأربعاء.

وصرح عباس عراقجي لمجموعة من الصحافيين الإيرانيين في فيينا "نأمل أن نبدأ الأربعاء في صياغة نص الاتفاق النهائي، ليس حول المسائل الأساسية بل الإطار العام والمقدمة"، كما نقلت عنه وكالة "إيرنا" الرسمية.

وأضاف عراقجي "المحادثات تتم في أجواء إيجابية. توجد جدية لدى كل الأطراف لكن ليس معنى ذلك أننا نتنازل عن مواقفنا".

وتابع قائلا "الطريق لا تزال طويلة أمامنا قبل التوصل إلى اتفاق يرضي الجميع". وأشار إلى عقد جلسات "مفاوضات ثنائية وثلاثية وأكثر شمولية استمرت حتى 12 أو 13 ساعة".

وأوضح عراقجي "نأمل التوصل إلى اتفاق بحلول 20 تموز/يوليو (...) وإذا لم يحدث ذلك لن تكون هناك كارثة"، مضيفا أن رفع العقوبات وحجم البرنامج النووي هما المسألتان الأكثر تعقيدا".

وقال إن "رفع العقوبات من أصعب المسائل إذ يجب أن يتم وقف جدول زمني، لكن هناك خلاف على هذا الجدول. كما أن هناك خلافا على حجم تخصيب اليورانيوم".

وأكد عراقجي أن "الفارق هذه المرة هو أن هناك شفافية أكبر. الخلافات والخيارات المختلفة لتسويتها باتت أكثر وضوحا".

وعقد المفاوضون الإيرانيون ومفاوضو دول مجموعة الست اجتماعا الإثنين في فيينا ومن المفترض أن يواصلوا محادثاتهم حتى الجمعة لتسوية الخلافات.

ويحدد الاتفاق الانتقالي الذي بدأ تطبيقه في كانون الثاني/يناير مهلة تنتهي في 20 تموز/يوليو للتوصل إلى اتفاق نهائي، مع إمكان تمديد الاتفاق الانتقالي لستة أشهر إضافية لإتاحة مواصلة المفاوضات.

وبموجب الاتفاق، علقت إيران جزءا من نشاطاتها النووية لقاء رفع جزئي للعقوبات الاقتصادية التي تفرضها الدول الغربية عليها.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG