Accessibility links

logo-print

ضغوط على أوباما لاعتماد استراتيجية جديدة إزاء العراق ومطالبة المالكي بالتنحي


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

واجه الرئيس باراك أوباما الأربعاء مطالب لاعتماد استراتيجية جديدة إزاء الأزمة في العراق بينما شدد البيت الأبيض على أنه لا يستبعد طلب بغداد شن غارات جوية.

وبينما لا يزال أوباما يدرس مجموعة من الخيارات أعدها مستشاروه، لم تصدر أي إشارات بعمل عسكري جديد في الحرب التي أعلن أوباما أنها انتهت بالنسبة إلى بلاده.

ونفى البيت الأبيض معلومات تناقلتها وسائل الإعلام بأن أوباما قرر عدم توجيه ضربات جوية على الفور مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي لم يستبعد من خياراته عملا عسكريا مباشرا.

واعلن المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان "الامر الوحيد الذي استبعده الرئيس هو ارسال قوات قتالية اميركية الى العراق، لكنه يواصل بحث خيارات اخرى
وتشمل الخيارات الاخرى شن غارات بطائرات من دون طيار ضد مواقع لتنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) وزيادة المساعدة والتدريبات للقوات العراقية.

وقال مسؤول اميركي ان اوباما "لم يتخذ قرارا بعد"، وسط تكهنات في واشنطن حول ماهية الرد على مقاتلي داعش الذين باتوا يسيطرون على مناطق عدة من العراق.

تأييد متزايد في واشنطن للدعوات المطالبة بتنحي المالكي

وكذلك تعرض الرئيس باراك أوباما لضغط من مشرعين أميركيين يوم الأربعاء لإقناع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالتنحي بسبب ما يرونه فشلا في القيادة في وجه تمرد يعرض بلاده للخطر.

وانضم مسؤولون كبار في الحكومة الأميركية إلى جماعة المنتقدين للمالكي وتحميله المسؤولية عن الخطأ في علاج الانقسامات الطائفية التي استغلها المتشددون المسلحون.

وقال الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأميركية في جلسة في الكونغرس إن حكومة المالكي التي يقودها الشيعة طلبت قوة جوية أميركية لمساعدتها في التصدي للمسلحين السنة الذين اجتاحوا شمال البلاد.

وتقول الولايات المتحدة التي سحبت قواتها من العراق في عام 2011 إن بغداد يجب أن تتخذ خطوات نحو المصالحة الطائفية قبل أن يقرر أوباما أي تحرك عسكري ضد التمرد الذي يقوده تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام المنشق عن شبكة القاعدة.

ولم يبد المالكي حتى الآن استعدادا يذكر لتشكيل حكومة اكثر استيعابا لكل الأطياف.

وقالت السناتور الديمقراطية ديان فاينشتاين رئيسة لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ "بصراحة.. حكومة المالكي يجب ان تذهب إذا أردت أي مصالحة."

ودعا السناتور الجمهوري جون مكين متحدثا في مجلس الشيوخ الى استخدام القوة الجوية في العراق لكنه حث أيضا اوباما على "أن يوضح للمالكي أن وقته انتهى."

ولم تطلب حكومة اوباما علنا رحيل المالكي لكنها اظهرت علامات على الاستياء منه.

وقال وزير الدفاع تشاك هاجل في جلسة بالكونغرس "هذه الحكومة الحالية في العراق لم تنجز مطلقا الالتزامات التي قطعتها لتشكيل حكومة وحدة وطنية مع السنة والأكراد والشيعة."

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن المالكي لم يفعل ما فيه الكفاية "ليحكم بطريقة تتسم بالاشتمال وعدم الإقصاء وانه ساهم في خلق الوضع والأزمة التي نشهدها اليوم في العراق."

ولم يصل كارني إلى حد المطالبة برحيل المالكي. وسئل كارني هل يجب أن يتنحى المالكي فقال "من الواضح أن هذا الأمر ليس لنا أن نقرره."


المصدر: راديو سوا/ وكالات
XS
SM
MD
LG