Accessibility links

logo-print

إنها هيلاري يا عزيزي


غلاف كتاب"خيارات صعبة" لهيلاري كلينتون

غلاف كتاب"خيارات صعبة" لهيلاري كلينتون

الشمس الحارقة تتوسط كبد السماء في ذلك الصباح، وأنجيلا تقف وسط الطابور الطويل انتظارا لدورها للحصول على توقيع امرأة تصفها بأنها مصدر الإلهام الأول في حياتها وملهمة ملايين الأخريات من الأميركيات المؤمنات بضرورة صناعة أقدارهن بأيديهن.

أنجيلا قادمة من ضواحي ولاية نيويورك إلى أرلينغتون، الضاحية الشمالية من ولاية فرجينيا، خصيصا لحضور حفل توقيع هيلاري كلينتون كتابها الجديد "خيارات صعبة".

لم يكن قطع المسافة من نيويوورك إلى فرجينيا قرارا صعب على أنجيلا اتخاذه، لكنها قررت ذلك إيمانا وقناعة... بل أنها أعادت النظر في برنامج التزاماتها المهنية والعائلية لهذه الغاية.

قطعت المسافة بمعية زوجها وصغيريها وهي سعيدة بما تفعل. وعندما تصل هنا، إلى مقر الحفل، لا تجد حرجا في أن تنخرط في طابور طويل جدا والدخول في مسلسل انتظار قد يمتد لساعات ثلاث، ومع ذلك لا تظهر أنجيلا أي قلق أو تذمر أو حتى انزعاج من انتظارها الطويل.

طابور طويل في حفل توقيع هيلاري كيلينتون خيارات صعبة":

تتقاسم أنجيلا مسؤولية الاهتمام بالصغيرين مع زوجها في سيارتهما المركونة في مكان تراه العين من موقعها في الطابور، وبين الحين والآخر تعود إلى سيارتها لإعطاء طفليهما بعضا من أمومتها لكنها في خضم كل ذلك لا يجد القلق طريقا إلى قلبها... إنها هنا وسعيدة بما تفعل.

انتظرتها في الخارج إلى حين انتهائها من ماراثون صبرها الطويل وحصولها على كتاب "هيلاري مختوما بتوقيعها وبعض الحديث العابر بينهما وصورة تذكارية سوف تحملها لبقية العمر على هاتفها المحمول قبل أن تضع لها بروازا وتعلقها في صالون بيتها.

أسالها عن هذا الشغف إن كان هو بالكتاب وما فيه من محتويات ومعلومات عن تجربة هيلاري في إدارة الدبلوماسية الأميركية لأربع سنوات كاملة أم هو شغف بصاحبة الكتاب أو بكليهما معا.

لا تخون الكلمات" أنجيلا" وهي تريد أن تقول لي إنها رحلة طويلة بدأت معها عند إعلان سيدة أميركا السابقة ترشحها للعضوية في الكونغرس في ولاية نيويورك، حينها اختارات أنجيلا أن تكون واحدة من المتطوعات في حملة هيلاري وواحدة من الأصوات النسائية الداعمة لها في سبيل أن تصبح عضوة في مجلس الشيوخ. وكان لأنجيلا ولغيرها من المتطوعات الكثيرات في حملة هيلاري ما عملن لأجله ودفعن بهيلاري إلى مجلس الشيوخ.

ومرة أخرى تعلن هيلاري ترشحها لانتخابات الرئاسة عام 2008. وتجد أنجيلا مجددا في نفسها كثيرا من الطاقة للتطوع في حملة هيلاري ودعوة نشطاء الحزب الديموقراطي للتصويت لها في الانتخابات التمهيدية قبل أن يفوز باراك أوباما بتلك الانتخابات ويكون بذلك مرشح الحزب للرئاسة.. والتي فاز بها لاحقا ليصبح أول رئيس من أصل إفريقي يصل إلى البيت الأبيض.
لا تنسى كلينتون أن تقدم للأميركيين تلك اللمسة الإنسانية في شخصيتها من خلال حرصها على إظهار حضور إنسانيتها القوي في كل قضية تتعامل معها
طويلة هي طريق أنجيلا وهي تخبرني أنها من أوائل المنخرطات في حملة "جاهزون لدعم هيلاري" التي أطلقها متطوعون جامعيون وشباب آخرون قبل عام من الآن، وقالوا إنهم على أتم الإستعداد لدعم هيلاري في حال قرارها الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة عام 2016.

لقيت هذه الحملة رواجا هائلا وحضورا لافتا في أكثر من مدينة، بل أن العاملين فيها جعلوا من تحركهم أمرا لا يمكن للعين أن تخطئه في شمال فرجينيا أو في شو ارع العاصمة واشنطن، ولم ينتظروا طويلا ليعلنوا حملة لجمع ملايين التوقيعات لدعم ترشيح هيلاري.

في "خيارت صعبة" يتضح ذلك الخيار الذي لجأت إليه سيدة أميركا الأولى السابقة باللجوء إلى حملة مدروسة من خلال كتاب يقدم تجربتها على رأس الدبلوماسية الأميركية وفيه تعلن عن كثير من مؤهلات القيادة وصفات القائد الحاسم الذي تحتاج إليه أميركا في إدارة شؤون البلاد في الداخل وفي إدارة مصالح أميركا المنتشرة في أنحاء العالم كافة.

في كل ذلك لا تنسى كلينتون أن تقدم للأميركيين تلك اللمسة الإنسانية في شخصيتها من خلال حرصها على إظهار حضور إنسانيتها القوي في كل قضية تتعامل معها، من زاوية تريد أن تقدم من خلالها العملية السياسية في صورة إنسانية لا تخطئها العين وهي تتأمل تلك الأحداث وتعيد بناء المشاهد.

لم تكن "أنجيلا "هي وحدها من كانت تجد في نفسها هذا الشغف للإطلاع على محتويات الكتاب بين الأميركيين بل إن الكتاب تحول إلى حدث يتجاوز بكثير طبيعة المؤلفات السياسية التي يحاول أصحابها في العادة الغوص في لحظات التاريخ وتقديم أسرار العمل السياسي إلى الجمهور العام.

كتاب هيلاري هو تلك الوثيقة التي سرعت النقاش السياسي في أميركا للدخول في سجال مبكر جدا حول الرئاسيات المقبلة.

كثير من أنصارها لا يترددون في التأكيد على أن الوقت ليس باكرا للحديث في شأن سياسي كهذا، بل إن الوقت مناسب دائما، من وجهة نظرهم، للحديث عن قدرة وموهبة هيلاري في الإدارة السياسية وأهليتها لإدارة حملة مقتدرة لتحقق من خلالها طموحها وطموحهن في أن تكون أول امرأة ترأس أميركا.

عندما كانت هيلاري توقع كتابها لجمهورها في أرلينغتون كان إنغليند الشاب العشريني يقود عملية تنسيق واسعة من غير انقطاع ولا توقف للفرق الإعلامية التي جاءت المكان لتسجل الحدث في شمال فرجينيا.

هذا الشاب وأنا أسأله عن سر انخراطه المبكر في حملة "جاهزون لدعم هيلاري" وإن كان لا تزال فيه بعض الطاقة للاستمرار في دعم هيلاري بعد نكسة 2008.

يقول الشاب في يقين وهو يأخد رشفة ماء جراء الحرارة العالية في المكان ونفسا عميقا جراء الركض في كل اتجاه إنه في ذلك العام لم يكن قد أنهى تعليمه في المدرسة العليا لكنه ومن هناك إلى هنا كان قد أنهى تعليمه الجامعي ونضج بما فيه الكفاية واختار أن يكون سندا لهيلاري في حملتها بل إنه هو من يقود العملية الإعلامية في حملة "جاهزون" هذا العام، ليس فقط في منطقة واشنطن وإنما عبر أميركا كاملها.

إنغليند لم يكن وحده في هذه العملية بل هو محاط بعشرات المتطوعات والمتطوعين الذين يملأون المكان حركة ونشاطا يوزعون استمارات حملتهم ويأخدون من الناس عناوينهم الإلكترونية ويحرصون في الوقت ذاته على أن يقدموا الإجابات التي يبحث عنها كل سائل في المكان وكذلك بعض الخدمات البسيطة التي يحتاج إليها الجمهور في ذلك اليوم المزدحم بالحضور والشديد في حرارة جوه.
كتاب هيلاري هو تلك الوثيقة التي سرعت النقاش السياسي في أميركا للدخول في سجال مبكر جدا حول الرئاسيات المقبلة.
يقول لي إنغليند: إننا جميعا نؤمن بقدرة هيلاري على جعل أميركا المكان الأفضل للحياة في العالم كله وإنها تملك الخبرة اللازمة لذلك.. يقول هذا وهو يعيد على مسامعي في ثقة كاملة مشوار المرأة السياسي من سيدة أولى مع زوجها كحاكم ولاية ثم كرئيس ثم العضوية في الكونغرس ومن بعدها الترشح للرئاسة وأخيرا وزارة الخارجية... إنه مسار طويل يؤهل هيلاري لأن تكون قائدة مثالية للأمة الأميركية وللعالم الحر من وراء ذلك.

في قناعة واضحة يقول لي الشاب ذلك قبل أن تتدخل معاونته ليزا وتقول لي إنها قضية قناعات من جانبها، مؤكدة إيمانها بأن كثيرا من الأمور سوف تتغير إلى الأفضل في ظل وجود هيلاري في منصب القيادة.

مايكل من جانبه يملك وجهة نظر أكثر عمقا وهو يقول إنه شديد الإيمان برؤية عائلة كلينتون لمستقبل أميركا وهو الموظف السابق في فريق الرئيس بيل كلينون.

"أعرف هذه العائلة بصورة جيدة وأعرف أنها تملك الرؤية الأفضل لجعل أميركا دائما هي الأفضل ليس فقط على مستوى الداخل ولكن أيضا على مستوى علاقاتها ببقية العالم".

كان الحضور إلى حفل هيلاري بالمئات وكان الجميع حريصا على أخد توقيعها الشخصي على كتابه وحرص كثيرون على أن تحمل أيديهم اكثر من نسخة واحدة إلى قريب أوعزيز تعذر عليه أن يكون هنا في هذا اليوم الكبير.

في زاوية من ذلك الاكتظاظ وقف ذلك الرجل الخمسيني يتأمل المشهد... مشهد سيحاول لاحقا أن يحوله إلى مقال سياسي وهو الكاتب الذي يكتب مقالات أسبوعية ويومية في شؤون واشنطن السياسية ومقال هذا الأسبوع سوف يكون عن خروج هيلاري إلى الجمهور بمؤلفها "خيارات صعبة".

الرجل الذي خبر مسارات واشنطن السياسية منذ زمن وجود عائلة كلينتون في البيت الأبيض يرى أن خروج السيدة كلينتون في حد ذاته حدث كبير بالنسبة لها ولأنصارها ولمحبيها وبالنسبة للساحة السياسية في أميركا كاملها.

طال انتظار الواقفين في الطابور الطويل وارتفعت درجات الحرارة إلى مستويات قياسية فيما حرص المتطوعون في حملة دعم هيلاري على توزيع علب المياه على الجمهور العريض وسط كل ذلك وجدت متسعا لأسال إينغلند: ستتعبون كثيرا وهذه هي مجرد بداية لرحلة طويلة في أميركا لتقديم هيلاري كتابها لعموم الأميركيين.

يبتسم الشاب العشريني ويقول إنهم يحتفظون بالكثير من الطاقة لكل قضية يخدمون من خلالها الشأن العام في بلادهم وهم يجدون أن دعم هيلاري وسيلة ليس هناك ما هو أفضل منها للتعبير عن استعدادهم للخدمة العامة في كامل البلاد.

عندما كان إنغليند يعتذر مسرعا استجابة لنداء جاءه من داخل القاعة حيث يتم توقيع الكتاب ظهرت على ظهر قميصه تلك العريضة الطويلة المكتوبة والتي يشرح فيها لماذا يدعم هيلاري بهذه القوة في حملتها المرتقبة للرائاسيات المقبلة.
قلما يحدث أن يتحول كتاب ما إلى حدث سياسي لكن كتاب هيلاري أصبح في قلب السياسة
مراسل صحافي يقف بجانبي. قال في تقريره لمحطته التلفزيونية إن الذي يحدث الآن في المدينة هو حملة مبكرة لانتخابات ستحدث بعد عامين مع العلم أن لا أحد هنا قال إن هيلاري اتخذت قرارا نهائيا بالترشح للانتخابات المقبلة.

قبل ذلك وأنا اقطع الطريق هذا الصباح إلى أرلينغتون سمعت في محطة إذاعية حديثا لمختص في شؤون واشنطن السياسية يقول إنه قلما يحدث أن يتحول كتاب ما إلى حدث سياسي لكن كتاب هيلاري أصبح في قلب السياسة في كل البلاد ربما لأنه يتحدث عن مطبخ السياسة الأكبر في أميركا أو ربما لأن السباق إلى البيت الأبيض بدأ هذه المراة باكرا جدا وعلى غير العادة هنا في واشنطن.
  • 16x9 Image

    رابح فيلالي

    رابح فيلالي إعلامي وروائي خريج جامعات قسنطينة وعنابة بالجزائر، ومعهد سيرينيا للاعلام بفرنسا. تنقل فيلالي بين الصحافة المكتوبة والتلفزيون في مشوار مهني توزع بين تقديم الأخبار و البرامج الثقافية والحوارية السياسية. عمل فيلالي لصالح عدة محطات إخبارية عربية قبل أن يستقر بقناة "الحرة" حيث يعمل مراسلا متجولا لها في واشنطن. إلى جانب العمل الإعلامي، يكتب فيلالي الرواية والقصة القصيرة إضافة إلى المقال السياسي.

XS
SM
MD
LG