Accessibility links

الكنيسة المشيخية تعاقب شركات تعمل في المستوطنات الإسرائيلية


بناء مستوطنات في القدس الشرقية، أرشيف

بناء مستوطنات في القدس الشرقية، أرشيف

صوتت الجمعية العامة للكنيسة المشيخية في أميركا الجمعة لصالح سحب استثماراتها من ثلاث شركات كبرى بحجة أن إسرائيل تستخدم منتجات تلك الشركات في مستوطناتها بالضفة الغربية.

وصادقت الكنيسة المشيخية بهامش ضئيل (310 مقابل 303) على بيع أسهمها في شركات "كاتر بلار" و"ايتش بي" وموتورولا.

وقبل سنتين، رفضت الجميعة العامة للكنيسة مقترحا مماثلا بسحب الاستثمارات بعد استفتاء سلبي بفارق صوتين.

وقالت اللجنة اليهودية الأميركية ومقرها نيويورك إن التصويت "جاء بنازع الكراهية تجاه إسرائيل". غير أن مديرة الجمعية العامة للكنيسة هيث رادا أكدت أن التصويت "لا يعكس ضعفا في مشاعر الحب التي نكنها لإخواننا اليهود".

وتجدر الإشارة إلى أن الجدل حول سحب الاستثمارات استمر داخل الكنيسة المشيخية طيلة السنوات العشر الماضية.

وتعد الكنيسة المشيخية من أهم الكنائس البروتستانتية في الولايات المتحدة وانتمى لها عدد من رؤساء البلاد.

وكانت حركة مقاطعة اسرائيل لقيت نجاحا في دول أوروبية على عكس الولايات المتحدة حيث اقتصرت المقاطعة على مجموعتين أكاديميتين صغيرتين صوتتا هذه السنة من أجل المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل، لكن مجموعات أكاديمية واسعة وعددا من الجامعات أعلنت معارضتها المقاطعة.

وسعت جماعات يهودية أميركية نافذة لإفشال التصويت لفائدة سحب الاستثمارات. ووقع أكثر من 1700 حاخام من الولايات الـ50 رسالة مفتوحة موجهة إلى المصوتين في الكنيسة المشيخية يقولون فيها إن "إلقاء اللوم على جانب واحد في حين أن الجانبين معا مسؤولين عن الوضع الحالي من شأنه زيادة التوتر وتعميق التفرقة عوض الدفع باتجاه السلام".

والكنيسة المشيخية ليست الكنيسة الأولى في الولايات المتحدة التي تقرر سحب استثماراتها احتجاجا على السياسة الإسرائيلية. وكانت اللجنة المركزية لكنيستي المينونايت والكويكرز صوتتا قبل ذلك لصالح سحب الاستثمارات من الشركات التي تدعم الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

المصدر: وسائل إعلام أميركية
XS
SM
MD
LG