Accessibility links

العفو الدولية تطالب مصر بإلغاء أحكام إعدام بحق إسلاميين


متظاهرون مناصرون للرئيس المعزول محمد مرسي

متظاهرون مناصرون للرئيس المعزول محمد مرسي

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية بإلغاء أحكام بالإعدام صدرت السبت على 183 معارضا إسلاميا، بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.

واعتبرت المنظمة هذه الأحكام وغيرها "دليلا على عزم السلطات المصرية على سحق معارضيها"، واتهمت النظام القضائي المصري بأنه "فقد كل مظاهر النزاهة والمصداقية" بعد إطلاق سراح مسؤولين أمنيين متهمين بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، فيما يستمر اعتقال آلاف المعارضين.

وكانت محكمة المنيا، في صعيد مصر، قد ثبتت السبت أحكام الإعدام المشار إليها، بعد أن حكم القاضي نفسه على 683 متهما في نفس القضية بالإعدام في نهاية نيسان/أبريل بتهم المشاركة في مظاهرات عنيفة في المنيا عقب إطاحة الرئيس محمد مرسي الصيف الماضي.

ووسط إجراءات أمن مشددة أمام المحكمة، تفاوتت ردود الفعل على أحكام السبت.

هذا أخ لأحد المحكوم عليهم بالإعدام:
أما محمد عبد الوهاب محامي المتهمين الذين برأتهم المحكمة، بعد إدانتهم من قبل وعددهم 496، فقد أشاد بالحكم، واعتبره عادلا

ووصف جمال علي محامي المتهمين المحكوم عليهم بالإعدام، الحكم بأنه مسيس:

وتوقع وزير الخارجية المصري الأسبق محمد العرابي أن يثير وزير الخارجية الأميركي جون كيري موضوع هذه المحاكمات وأوضاع الحريات عموما في مصر خلال زيارته للقاهرة:


قانون تنظيم حق التظاهر

وجددت ثمانية أحزاب وقوى سياسية مصرية رفضها لقانون تنظيم حق التظاهر، وطالبت المحكمة الدستورية العليا بسرعة الفصل في مدى دستوريته والإفراج عن المحكوم عليهم بالسجن والمحبوسين احتياطيا بسبب تطبيقه.

المزيد من التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" من القاهرة بهاء الدين عبد الله:

وجاءت الانتقادات للقانون الجديد بحجة أنه يقيد حق التظاهر، ولأن القانون يجب أن يصدر من مجلس تشريعي منتخب، وأن يأتي بالتزامن مع تعديلات مطلوبة في قانون هيئة الشرطة، والالتزام بإخراج قوانين تحمي الحقوق والمواطن وتضمن محاسبة المخطئين.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات
XS
SM
MD
LG