Accessibility links

أميركا والبرتغال.. مباراة مفصلية


المنتخب الأميركي

المنتخب الأميركي

يسعى المنتخب الأميركي لكرة القدم الأحد إلى تحقيق فوزه الثاني على التوالي أمام البرتغال بعد أن افتتح مشواره بالفوز على غانا 2-1، وذلك لضمان تأهله إلى الدور المقبل من منافسات المونديال.

ومن المنتظر أن يدخل المنتخب الأميركي بقوة من أجل الفوز بالنقاط الثلاث، لتفادي الدخول في الحسابات وانتظار المباراة الثالثة القوية ضد ألمانيا.

وقال المدرب يورغن كلينسمان إن فريقه يريد وضع البرتغال مع مهاجمها المتميز كريستيانو رونالدو في حجمهما الطبيعي.

وأضاف كلينسمان أن فريقه سينزل إلى الملعب "بكامل الطاقة الموجودة لدينا وكل الانضباط والقوة لكي نسيطر على المباراة".

وتوقع أحد المشجعين في تغريدة على موقع تويتر أن تفوز الولايات المتحدة على البرتغال 2-1:

وسيفتقد المنتخب الأميركي خدمات مهاجمه جوزيه التيدور في هذه المباراة بعد أن اضطر إلى ترك أرضية الملعب في الدقيقة 21 من المباراة أمام غانا.

وقال مغرد آخر: سأشاهد المنتخب الأميركي وهو يهزم البرتغال:

ومن المتوقع أن يبدأ كلينسمان اللقاء بإشراك ارون يوهانسون أساسيا لتعويض غياب التيدور أو قد يلجأ إلى كريس ووندولوفسكي.

مصير البرتغال

وتسعى البرتغال من جانبها في هذه المباراة إلى تحقيق أول فوز لها في البطولة بعد الهزيمة أمام ألمانيا في المباراة الأولى برباعية نظيفة.

وشهدت هذه المباراة طرد مدافعه بيبي الذي أوقف لمباراة واحدة وغرم من قبل فيفا بعد اعتدائه على توماس مولر.

ورأى مغرد آخر أن البرتغال عليها أن تهزم المنتخب الأميركي في مباراة الأحد:

ويسعى نجم البرتغال رونالدو إلى تعويض الأداء المتواضع الذي ظهر به أمام الألمان، وقد اعتبر لاعب الوسط الأميركي كايل بيكرمان أن نجم ريال مدريد "لا يحتاج إلى العديد من اللمسات" لكي يقلب نتيجة أي مباراة".

ويحوم الشك أيضا حول مشاركة المهاجم هوغو الميدا الذي بدأ لقاء ألمانيا أساسيا قبل أن يخرج بسبب إصابة عضلية.

وستكون المشكلة الأساسية للمدرب باولو بنتو سد الفراغ الذي سيخلفه غياب ثنائي ريال مدريد بيبي وكوينتراو عن الخط الخلفي.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG