Accessibility links

logo-print

مصر ترفض الانتقادات الموجهة إلى نظامها القضائي


صحافيو قناة الجزيرة القطرية داخل قفص الاتهام. أرشيف

صحافيو قناة الجزيرة القطرية داخل قفص الاتهام. أرشيف

رفضت وزارة الخارجية المصرية الاثنين الانتقادات التي وجهت لنظامها القضائي بعد قرار لمحكمة في مصر بسجن ثلاثة صحافيين من قناة الجزيرة.

وقالت في بيان صحافي إنها ترفض بقوة أي تعليق يصدر عن جهة أجنبية تشكك في استقلالية القضاء المصري وعدالة أحكامه، مضيفة أن التدخل في الشأن الداخلي للبلاد مرفوض ويثير حفيظة واستياء جميع أبناء الشعب المصري.

وفي سياق متصل، رأى الدكتور احمد رفعت استاذ القانون الدولي ورئيس جامعة بني سويف السابق أن الحكومات الغربية لها أجندات في مصر وغيرها من الدول.

وتوقع رفعت في اتصال مع "راديو سوا" أن تبقى المواقف الغربية إزاء هذ الموضوع في إطار الضجيج الإعلامي فقط:

واشنطن: أحكام سجن صحافيي الجزيرة في مصر مخيفة وقاسية (15:16 تغ)

وصف وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأحكام بالسجن على صحافيي الجزيرة المحبوسين في مصر بأنها "مخيفة وقاسية".

وقال كيري من بغداد غداة زيارته للقاهرة إن الحكم "مقلق للغاية" مضيفا "سجلت استياءنا البالغ" لدى القاهرة.

وأعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هايغ من لوكسمبورغ أن لندن قررت استدعاء السفير المصري لديها بسبب تلك الأحكام.

الجزيرة تستنكر 'الأحكام الجائرة' على صحافييها ( آخر تحديث 10:20 ت غ)

توالت ردود الأفعال على حكم قضائي مصري بسجن صحافيي الجزيرة المحبوسين من سبعة إلى عشر سنوات.

وندد مدير عام شبكة الجزيرة مصطفى السواق بـ"الاحكام الجائرة" معتبرا أن ما قدم "من قبل النيابة العامة لم يرق حتى إلى مستوى الأدلة البسيطة التي تؤدي إلى (الحكم) بيوم واحد في السجن".

وأضاف "لا يبدو أن المحكمة بحثت بشكل جاد في الدفوع التي تقدم بها" محامو الصحافيين.

وقالت هولندا إنها ستبحث قضية الصحافيين الذين حكم عليهم في مصر مع الاتحاد الأوروبي .

وعبرت وزيرة الخارجية الاسترالية جوليا بيشوب عن "استيائها" من الحكم بالسجن لسبع سنوات على الصحافي الاسترالي بيتر غريست.

أحكام بالسجن من سبع إلى عشر سنوات على صحافيي الجزيرة في مصر( آخر تحديث 09:13 ت غ)

أصدرت محكمة جنايات الجيزة الاثنين أحكاما بالسجن من سبع سنوات إلى 10 سنوات على ثلاثة من صحافيي الجزيرة المحبوسين في مصر.

وقضت المحكمة بسجن كل من الاسترالي بيتر غريست والمصري الكندي محمد فاضل فهمي سبع سنوات وبحبس المصري باهر محمد لمدة 10 سنوات.

وأصدرت المحكمة أحكاما بالسجن 10 سنوات على تسعة مدانين آخرين يحاكمون غيابيا في نفس القضية وبرأت متهمين اثنين.

وتضم القضية 20 شخصا وواجه المتهمون المصريون اتهامات بالانضمام إلى جماعة غير مشروعة تستهدف قلب نظام الحكم بالقوة، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين. وهم متهمون أيضا بنشر أخبار كاذبة.

وواجه المتهمون الأجانب اتهامات بنشر أخبار كاذبة ومساعدة المتهمين المصريين على ارتكاب جرائمهم "من خلال إمدادهم بمواد إعلامية ونشرها على قناة الجزيرة وشبكة الانترنت."

وأكدت قناة الجزيرة، من جانبها، أن هذه القضية "ملفقة" وأن "الأدلة التي تم عرضها أثناء المحاكمة من الواضح أنها عبثية".

يذكر أن السلطات المصرية أفرجت في وقت سابق عن الصحافي في الجزيرة عبدالله الشامي، الذي أضرب عن الطعام حوالي خمسة أشهر.

وأمر النائب العام المصري بإخلاء سبيل الشامي نظرا لظروفه الصحية الحرجة.

وأوقف الشامي في 14 آب/أغسطس 2013 أثناء تغطيته لتظاهرة نظمها مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي في القاهرة وتم تفريقها بعنف.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية ووكالة أنباء الشرق الأوسط وموقع قناة "الحرة"
XS
SM
MD
LG