Accessibility links

دمشق تتهم إسرائيل بدعم المجموعات الإرهابية


جنود إسرائيليون في هضبة الجولان على الحدود مع سورية

جنود إسرائيليون في هضبة الجولان على الحدود مع سورية

قالت وزارة الخارجية السورية الاثنين إن القصف الإسرائيلي على مواقع داخل سورية الأحد، يأتي في إطار الدعم المباشر والمستمر الذي تقدمه إسرائيل لمن وصفتهم بالمجموعات الإرهابية المسلحة في منطقة فصل القوات.

وأضافت الخارجية في رسالتين للأمم المتحدة ومجلس الأمن أن الطلعات الجوية الإسرائيلية ترافقت مع هجوم نفذته مجموعات إرهابية مسلحة على مواقع لقوات حفظ النظام السورية.

وطالبت مجلس الأمن بإدانة هذا الاعتداء على حد وصفها وبتحمل مسؤولياته لردع إسرائيل عن تأزيم الوضع وتهديد الأمن والسلم في المنطقة والعالم.

وفي إسرائيل هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بمزيد من العمليات ضد الجيش السوري، وقال: "خلال الليل، ضربنا بقوة مواقع الجيش السوري الذي تصرف ضدنا وإذا اقتضت الضرورة فستمارس إسرائيل المزيد من القوة وستضرب كل من يحاول المس بها".

ويرى الكاتب والمحلل السياسي حيان سليمان من دمشق أن ضعف ما وصفه بالمجموعات الإرهابية في سورية أدى إلى تدخل إسرائيل لتأزيم الوضع في سورية، وأضاف لـ"راديو سوا":

بدوره قال المحلل السياسي الإسرائيلي إيلي نيسان في حديث لـ"راديو سوا" إن إسرائيل لا تتدخل في الشأن السوري الداخلي:

هيغل ويعالون يناقشان الوضع في الجولان

من جانب آخر، قال المتحدث باسم البنتاغون الأدميرال جون كيربي إن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل اتصل بنظيره الإسرائيلي موشي يعالون واتطلع منه على آخر التطورات المتعلقة بالوضع في الجولان ولا سيما غداة مقتل شاب إسرائيلي وجرح اثنين آخرين.

وأضاف كيربي أن هيغل أعرب عن أسفه للعنف المستجد على الحدود الإسرائيلية ومن تنامي التطرف في كل من سورية والعراق.

وأوضح كيربي أن هيغل ويعالون ناقشا "وجهة النظر الأميركية للتطورات في الشرق الأوسط" واتفقا على مواصلة التشاور في شكل دائم.

كما لفت كيربي إلى أن الوزير يعالون اطلع هيغل على تفاصيل متعلقة بعملية اختطاف الشبان الإسرائيليين الثلاثة في الضفة الغربية.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG