Accessibility links

logo-print

الجيش الإسرائيلي يواصل حملته العسكرية في الضفة الغربية


استنفار في الجيش الإسرائيلي

استنفار في الجيش الإسرائيلي

تواصل إسرائيل حملتها العسكرية في الضفة الغربية بحثا عن مستوطنيها الثلاثة المفقودين منذ الأسبوع الماضي، فيما قالت إسرائيل إنها تملك أدلة تفيد بأن حماس هي المسؤولة عن خطفهم.

وأفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن عدد الذين اعتقلهم الجيش الإسرائيلي منذ بداية الحملة وصل إلى 529 فلسطينيا.

وأضاف نادي الأسير أن من بين معتقلي الإثنين، سامر العيساوي الذي أطلق سراحه في نيسان/أبريل الماضي عقب قضائه تسعة شهور مضربا عن الطعام في السجن.

وقال قدورة فارس رئيس نادي الأسير في تصريح لـ "راديو سوا" إن إسرائيل تمارس عقابا جماعيا بحق الشعب الفلسطيني:

وأكد المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية عوفير غندلمان لـ "راديو سوا" أن الحملةَ العسكرية التي يشنها الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية مستمرة، ولن تتوقف إلا بتحقيق غايتها:

أما المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة فقال في المقابل، إن السلطة الفلسطينية تعتبر الحملة العسكرية أمرا خطيرا وعقابا جماعيا:

وأضاف أبو ردينة لـ "راديو سوا" أن الرئيس عباس الذي يقوم بزيارة إلى موسكو على اتصال مع عدد من عواصم العالم من أجل وقف الحملة العسكرية الإسرائيلية.

مسؤولية حماس

وفي سياق متصل قال وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان إن لدى إسرائيل أدلة تفيد بأن حماس هي المسؤولة عن خطف الإسرائيليين الثلاثة.

ورفض ليبرمان في حوار مع الإذاعة الرسمية تقديم تفاصيل حول الأدلة التي تملكها حكومته حول تورط حركة حماس في خطف المواطنين الإسرائيليين، إلا أنه أشار إلى أن حكومته متأكدة من ذلك.

وأضاف أنه حان الوقت للقيام بخطوات تأديبية ضد حركة حماس، معتبرا أن خطفها للإسرائيليين تبرر الحملة العسكرية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي.

مزيد من التفاصيل في تقرقر مراسل "راديو سوا" من القدس خليل العسلي:

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG