Accessibility links

logo-print

بوتفليقة والسيسي يناقشان التعاون الثنائي ومكافحة الإرهاب


رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح يستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لدى وصوله العاصمة الجزائرية

رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح يستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لدى وصوله العاصمة الجزائرية

عقد الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة جلسة مباحثات في الجزائر الأربعاء مع نظيره المصري عبدالفتاح السيسي تناولت تطورات الأوضاع في المنطقة خاصة في ليبيا وسورية، ومكافحة الإرهاب، والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها خاصة في المجال الاقتصادي .

والتقى بوتفليقة السيسي في مقر إقامته بزرالدة بالضاحية الغربية الساحلية للجزائر العاصمة. وحضر اللقاء رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح، الرجل الثاني في الدولة، ورئيس الوزراء عبد المالك سلال، ووزير الطاقة يوسف يوسفي.

وصرح الرئيس المصري عقب الاجتماع بأن زيارته تهدف إلى "الخروج بتوافق حقيقي ونظرة مشتركة للمصالح والتحديات التي تواجه البلدين والمنطقة".

وأضاف أن "البلدين يحتجان للعمل سويا في العديد من القضايا" خاصة في مكافحة الإرهاب، مؤكدا أن "هذه المشكلة التي تتطلب تنسيق المواقف".

وقال المحلل السياسي الجزائري عبد العال رزاقي، في لقاء مع "راديو سوا" إن الرئيس المصري اختار الجزائر في أول زيارة رسمية له إلى الخارج، لأسباب تتعلق بمكافحة الإرهاب:

وكانت الجزائر دعت إلى "انتقال سلمي" في مصر بعد اطاحة الرئيس محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

ويعتبر ملف الطاقة من أهم قضايا التعاون الثنائي بين مصر والجزائر التي قررت في 2012 رفع صادراتها من غاز البوتان إلى مصر من مليون طن سنويا إلى 1.5 مليون طن لتلبية حاجات السوق المصرية.

كما اتفق البلدان على "تصفية البترول الجزائري الخام في مصانع التصفية المصرية لاستخراج مشتقات النفط " وخاصة المازوت الذي تستورد منه الجزائر كميات كبيرة.

السيسي يصل الجزائر في أولى زياراته الخارجية كرئيس( آخر تحديث 9:57 ت غ)

وصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الجزائر في أول زيارة خارجية له منذ تولية منصبه يلتقى خلالها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وكان في استقبال السيسي رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح، الرجل الثاني في الدولة، ورئيس الوزراء عبد المالك سلال.

المزيد من التفاصيل عن الزيارة في تقرير مراسل "راديو سوا" من الجزائر مروان الوناس:

ومن المقرر أن يتوجه السيسي بعد زيارته للجزائر إلى مالابو عاصمة غينيا الاستوائية للمشاركة في أعمال الدورة 23 لقمة دول الاتحاد الافريقي التي تنطلق صباح الخميس.

وسوف يجرى السيسي مباحثات مع نظيره الجزائري حول عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك والتطورات الدولية الراهنة .

وقال سفير مصر لدى الجزائر عز الدين فهمى إن زيارة السيسي "تؤكد الأهمية التي يوليها الرئيس المصري للجزائر وحرصه على تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين، بالإضافة إلى تقديره للدور الذى قامت به في عودة مصر للاتحاد الإفريقي".

وأشار السفير المصري إلى أن الرئيسين سيستعرضان العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات وسبل تعزيزها وخاصة في المجال الاقتصادي.

ونقلت الوكالة المصرية الرسمية عن وزير خارجية الجزائر رمضان العمامرة قوله إن زيارة الرئيس المصري "تأتي في وقتها المناسب وتحمل أكثر من دلالة وترمز لهذه العلاقة الوطيدة".

وقال إنه ونظيره المصري سامح شكري يتطلعان إلى توجيه رؤية استراتيجية من الرئيسين تتبلور في تنسيق أكبر للعمل المصري الجزائري المشترك في مختلف المحافل الدولية".

وأضاف العمامرة أن هناك تنسيقا بين البلدين فيما يتعلق بليبيا والأوضاع على الساحة العربية ككل خاصة في سورية والعراق.

ورحب الوزير الجزائري بعودة مصر "لمكانها الطبيعي" بالاتحاد الإفريقي.

يذكر أن الاتحاد الإفريقي قد رفع تعليق عضوية مصر بعد أن علقت أنشطتها داخل الاتحاد عقب عزل الجيش للرئيس محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية ووكالة أنباء الشرق الأوسط و"راديو سوا"

XS
SM
MD
LG