Accessibility links

انتحاري يفجر نفسه خلال مداهمة فندق ببيروت


مكان الانفجار في الروشة

مكان الانفجار في الروشة

تبنت جماعة تطلق على نفسها اسم "لواء أحرار السنة- بعلبك" تفجيرا انتحاريا وقع في منطقة الروشة بالقرب من السفارة السعودية في بيروت الأربعاء.

وكانت مصادر أمنية لبنانية قد أعلنت أن انتحاريا قتل نفسه وأصاب أربعة من أفراد الأمن العام اللبناني على الأقل في فندق في بيروت. وهذا الانفجار هو الثالث من نوعه خلال أقل من أسبوع.

وأضافت المصادر أن المهاجم سعودي الجنسية، وقد فجر نفسه عندما اقترب منه رجال الأمن العام في فندق دو روي.

وأظهرت لقطات تلفزيونية عشرات من رجال الجيش والأمن العام في شارع رئيسي يعج بسيارات الإسعاف.

وحسب المصادر فإن الأجهزة الأمنية اعتقلت سعوديا ثانيا يشتبه بأنه من المتشددين.

وقال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق في أحاديث صحافية الأربعاء إن "الأهم في هذه العملية أنها ضربة استباقية للأمن العام لأن الانتحاري كان سيفجر نفسه في موقع آخر وعنوان آخر. الحمد لله. حدث الأمر نفسه في ضهر البيدر والأمر نفسه في الضاحية. الإجراءات الأمنية تمنع الانتحاري من الوصول إلى هدفه، وهذا أمر يجب تقديره".

وذكر مصور لوكالة الصحافة الفرنسية أن قوة من الأمن العام داهمت منطقة كاراكاس غرب بيروت في فندق للشقق المفروشة، وسمعت أصوات انفجارات ناتجة عن إلقاء "قنابل ارتجاجية" حسب ما قال عنصر أمني في المكان.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبي:

وكانت مراسلة قناة "الحرة" قد أكدت وقوع الانفجار، ونقلت عن شهود عيان حصول إطلاق نار في محيط الفندق واعتقال ثلاثة من المشتبه بهم. وأكدت أن الأجهزة الأمنية فرضت طوقا أمنيا و اتخذت أوضاعا قتالية بعد حصول إطلاق النار في منطقة الانفجار.

وكانت مصادر أمنية لبنانية أفادت بأن الانفجار خلف مقتل شخص، تبين لاحقا أنه الانتحاري.

من ناحية أخرى، قال مسؤول أمني لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء إن "هناك خلايا متطرفة نائمة في لبنان. تتحرك عندما تتواجد بيئة ملائمة لها، كالتطورات الأخيرة في العراق والوضع السياسي الهش في لبنان، وهذا ما حصل".

وأوضح المصدر أن الأجهزة الأمنية "مستنفرة لمتابعة هذه الخلايا"، مشيرا إلى أنها
تلقت أخيرا معلومات من أجهزة استخبارات أميركية تفيد باحتمال وقوع تفجيرات في
البلد.

وفي وقت سابق، أعلنت المخابرات اللبنانية احتجاز خمسة أشخاص يشتبه بأنهم كانوا يخططون لاغتيال أحد كبار ضباط الأمن في شمال البلاد.

وأفادت مديرية المخابرات بأنها أوقفت في عملية أمنية نوعية خلية إرهابية في منطقة القلمون بالقرب من مدينة طرابلس الساحلية.

المصدر: قناة الحرة ووكالات

XS
SM
MD
LG