Accessibility links

logo-print

وزير لبناني: وضع اللاجئين السوريين أشبه بالنكبة


مخيم اللاجئين السوريين في واد البقاع في لبنان. أرشيف

مخيم اللاجئين السوريين في واد البقاع في لبنان. أرشيف

وصف وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد درباس وضع النازحين السوريين في لبنان بأنه وصل إلى مستوى النكبة مع تجاوز عدد المسجلين منهم المليون و200 ألف شخص.

وقال في تصريحات نقلتها الوكالة الوطنية للإعلام "إذا قلت إنه وصل إلى مستوى الكارثة فأكون مقصرا، لقد وصل إلى مستوى النكبة".

وأضاف الوزير اللبناني أن نسبة البطالة في لبنان بلغت 14 في المئة بسبب "الخلل الذي أحدثه استخدام اليد العاملة السورية" .

ولفت إلى أن "مؤتمر أصدقاء لبنان أقر ما يجب أن تعطيه الدول المانحة لنا من مساعدات ولكن إلى الآن الصندوق لم يملأه أحد".

وقال إن المدارس الرسمية اللبنانية تستقبل مئة ألف طالب سوري، ما يفوق قدرتها الاستيعابية، في الوقت الذي يوجد فيه 250 ألف طالب سوري خارج التعليم وبدون مدارس .

وكشف الوزير اللبناني أن لبنان سيتولى مستقبلا تسجيل النازحين بدلا من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، حيث سيعتبر النازح هو من لا ملاذ له إلا لبنان، بمعنى حصر النازحين من المناطق القريبة من الحدود اللبنانية- السورية والتي تشهد معارك عسكرية .

وأكد أن "الفوضى السياسية العارمة في الوطن العربي حاليا تجعل من لبنان في دائرة الخطر فكيف سيكون الحال في ظل وجود مئات الآلاف من النازحين السوريين".

وقد أرغم النزاع السوري نحو نصف الشعب على الفرار من ديارهم. واستنادا الى المفوضية العليا للاجئين، فإن عدد اللاجئين وصل إلى نحو ثلاثة ملايين (في 21 آب/أغسطس 2014).

وتأوي تركيا مليونا ومئتي ألف لاجئ، أكثر من 900 ألف منهم يعيشون بلا مساعدة خارج المخيمات. ويأوي لبنان مليونا ومئتي ألف لاجئ، والأردن أكثر من 600 ألف. كما فر نحو 220 ألف سوري إلى العراق. ويوجد أيضا ستة ملايين و500 ألف نازح داخل البلاد منذ بدء النزاع.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية ووكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG