Accessibility links

logo-print

مصر.. ‫‏هل قصرت الحكومة في تعويض أهالي سيناء؟


عين على الديمقراطية

عين على الديمقراطية

أثار تقرير "إبحثوا عن وطن آخر" الذي نشرته منظمة "هيومن رايتس ووتش" عن نقل السكان القسري من المنطقة الحدودية بين سيناء وغزة، جدلا جديدا حول تبعات هذا القرار على الأهالي الذين تم هدم منازلهم.

تقرير ردت عليه الحكومة المصرية، مبررة هذه الإجراءات بسعيها إلى منع تهريب السلاح من غزة إلى سيناء، معلنة أنها منحت المتضررين تعويضات مالية كافية.

"عين على الديمقراطية " تحرّى تقرير المنظمة الدولية وإجراءات الحكومة المصرية ومدى مطابقتها للمعايير الدولية.

وأوضح الباحث في منظمة "هيومن رايتس ووتش" أحمد بنشمسي أن الأنفاق التي تتذرع بها الحكومة المصرية لإخلاء المواطنين من منازلهم غالبا ما تستخدم في نقل الأسلحة من سيناء إلى غزة وليس العكس.

وردا على رصد التقرير هدم الجيش المصري 600 منزل وتهجير نحو 3200 شخص، وأن الحكومة لم تعطِ السكان وقتا كافيا للإخلاء، أكد اللواء المتقاعد محمد علي بلال أن المواطنين في سيناء راضون عن هذه الإجراءات، وأنهم تلقوا تعويضات مالية كافية.

من جهتها، وصفت المحامية والناشطة الحقوقية منى برهومة الوضع في سيناء بالحرب وأكدت أن البعض قد تعرّض للظلم بسبب الأوضاع الأمنية، معتبرة أن الأهالي لم يتلقوا تعويضات عن الأراضي الزراعية التي تمَّ تجريفها والتي كانت مصدر رزق للعديد منهم.

للمزيد من التفاصيل شاهد حلقة برنامج "عين على الديمقراطية" حول الموضوع:

المصدر: قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG