Accessibility links

logo-print

فرنسية تخشى أن يأخذ طليقها ابنتهما لداعش


ناشدت أم فرنسية الإثنين "الدولة الفرنسية والسلطات المختصة" التدخل لإنقاذ طفلتها ابنة الثلاثة أعوام ونصف، بعدما خطفها طليقها وهو فرنسي-تونسي تقول إنه اعتنق الفكر الجهادي، وتخشى أن يكون قد ذهب بطفلتهما إلى سوريا للالتحاق بالجهاديين.

وقالت ميغالي لوران، 35 عاما، خلال مؤتمر صحافي نظمه محاميها فرانك بيرتون في مدينة ليل شمال فرنسا، إن قضية إنقاذ طفلتها "ستكون معركة حياتي، سافعل المستحيل من أجل العثور عليها، ولكني ساحتاج الى مساعدة".

وأضافت الوالدة التي تقيم في المنطقة الباريسية أن طليقها البالغ من العمر 36 عاما اصطحب في 20 تشرين الأول/اكتوبر طفلتهما وتدعي ليلى إلى بلده الأم تونس لقضاء العطلة، على أن يعيدها في 27 من الشهر نفسه ولكنه لم يفعل.

XS
SM
MD
LG