Accessibility links

البنك المركزي الأميركي يجتمع لبحث السياسة النقدية


توقعات في الأسواق الأميركية برفع نسب الفائدة

توقعات في الأسواق الأميركية برفع نسب الفائدة

بدأ الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) الثلاثاء اجتماعا بالغ الأهمية للسياسة النقدية ينتظر أن يفضي الأربعاء، وفق توقعات الأسواق إلى رفع نسب الفائدة، وذلك للمرة الأولى منذ نحو 10 أعوام.

وقال متحدث باسم الاحتياطي الفدرالي إن "لجنة السياسة النقدية بدأت اجتماعها في الساعة السادسة بتوقيت غرينتش كما هو مقرر".

وسيصدر البنك المركزي توقعات اقتصادية جديدة حول النمو والبطالة والتضخم.

ويتوقع معظم الخبراء الاقتصاديين أن يرفع الاحتياطي الفدرالي نسبة فائدته الرئيسية بواقع ربع نقطة (0.25 في المئة) بعدما أبقاها بين صفر و0.25 في المئة منذ نهاية 2008 دعما للنمو إثر الأزمة المالية.

وأشادت رئيسة الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين بالنمو "المعتدل" للاقتصاد الاميركي في ظل "مخاطر متوازنة"، لكنها نبهت إلى أن "عددا كبيرا" من أعضاء الاحتياطي الفدرالي يؤيدون رفع نسبة الفائدة.

وأوضحت أن اللجنة "ستراقب تطور التضخم" بالنسبة إلى الهدف الذي حدده الاحتياطي والبالغ اثنين في المئة.

والثلاثاء، عشية قرار اللجنة النقدية، أظهر إصدار مؤشر أسعار الاستهلاك أن التضخم في الولايات المتحدة (بمعزل عن أسعار المواد الغذائية والطاقة) بلغ مستوى اثنين في المئة للمرة الأولى منذ عام ونصف عام، مقتربا بذلك من السقف الذي حدده الاحتياطي الفدرالي، علما بأن الأخير يشمل التضخم بمجمله.

وقال المحلل الاقتصادي في "يونيكريدت" هارم باندهولز إن "التوقيت مثالي"، موضحا أن "الاحتياطي الفدرالي سيرفع الفوائد الأربعاء ما يؤشر إلى زيادة تدريجية للفوائد في الأعوام الثلاثة المقبلة".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG