Accessibility links

logo-print

واشنطن: لا بد من الاتفاق على دستور وحكومة في ليبيا


صرحت نائبة المندوب الأميركي الدائم لدى الأمم المتحدة السفيرة ميشال سيسون بأن أزمة ليبيا الراهنة "توفر بيئة للإفلات من القصاص على الجرائم التي تُرتكب في البلاد".

وقالت سيسون، خلال نقاش في مجلس الأمن الدولي حول الوضع في ليبيا، إن هناك "هجمات عشوائية ومتعمدة" ترتكبها جماعات مسلحة ضد مدنيين ومحاربين أسرى ومهاجرين، محذرة في خطابها من أن هذه الانتهاكات قد تطيل أمد الأزمة السياسية التي تواجهها البلاد.

وتحدثت السفيرة عن أهمية التوصل إلى حل يتمثل في حكومة "مستقرة وموحدة وجامعة" بهدف ترجمة "ثورة ليبيا إلى أساس مستدام للسلام والاستقرار والرخاء".

وطالبت سيسون المجتمع الدولي بمساعدة رئيس الوزراء الليبي فايز السراج وتقديم الدعم له باتجاه تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي وتعزيز المؤسسات الليبية.

وحثت نائبة المندوب الأميركي في المنظمة الدولية الليبيين على تحقيق تقدم نحو مصالحة وطنية واتفاق سياسي يؤهل البلاد لإجراء استفتاء على دستور جديد وانتخاب حكومة جديدة بحلول عام 2017.

وفيما يتعلق بنقل سيف الإسلام القذافي إلى لاهاي حيث محكمة العدل الدولية لمواجهة تهم تتعلق بـ"جرائم ضد الإنسانية"، دعت السفيرة الأميركية مجلس الأمن لتأييد هذا الاقتراح.

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG