Accessibility links

أراد الثأر.. طالبان تقتل طفلا حمل السلاح ضدها


أطفال أفغان يلعبون كرة القدم

أطفال أفغان يلعبون كرة القدم

ألقى الطفل الأفغاني واصل أحمد البالغ من العمر 11 عاما السلاح الذي حمله ضد طالبان. أراد أن يرتدي من جديد لباس الطفولة بعد أن اعتقد أنه "ثأر" لأبيه من خلال أسابيع قضاها يقاتل مسلحي حركة طالبان.

لكن مقاتلي الحركة لم يمهلوا أحلام أحمد بالعيش في طفولة بعيدة عن السلاح. فبينما كان يسير في أحد أسواق مدينة ترين کوت، وجه له أحد مقاتلي طالبان الاثنين الماضي رصاصة أصابته في الرأس وكانت سببا في مقتله بعد وقت قليل من نقله إلى المستشفى.

قتلوا طفولته ثلاث مرات

قتلت طالبان طفولة أحمد ثلاث مرات، فقد حرمته من التمتع بها حين قتلت والده وتركته يتيما يبحث عن حضن يشعره بدفء الأبوة ويوقظ فيه مشاعر الطفولة.

واغتالت طالبان طفولة أحمد للمرة الثانية حين كانت سببا في حمله للسلاح سعيا إلى الأخذ بثأر أبيه من مقاتلي الحركة.

أما المرة الثالثة، فلم تقتل طالبان طفولة أحمد فقط، بل قتلته هو، وقتلت معه أحلام الكثير من الأطفال الأفغان الذين يريدون الشعور بالأمن بعيدا عن رصاصة طائشة تنهي حياتهم.

بحسب شهادة عمه الملا صامد، فقد قاد هذا الطفل كتيبة من الشرطة لمدة 43 يوما لفك حصار فرضه مقاتلو طالبان على إحدى مناطق اقليم أروزكان وسط البلاد.

وحين فرض التنظيم المتشدد حصارا على منطقته، ظل الطفل أحمد ساعات طويلة فوق سقف منزل العائلة يتبادل إطلاق النار مع مسلحي الحركة.

يروي عمه بأنهم تمكنوا في النهاية من فك حصار الحركة وطردها بمساعدة الطفل الذي أصر على المشاركة في القتال.

ونعى هذا المغرد الطفل الأفغاني القتيل الذي اعتبره طفلا بطلا قارع طالبان:

ودعا هذا المغرد من جانبه إلى الاتعاظ من قصته:

"واصل أحمد قتل، أتمنى أن نتعلم شيئا منه".

موهوب أراد العودة إلى المدرسة

لم يكن حمل السلاح هدفا عند الطفل أحمد، لكنه أجبر عليه بسبب هجوم طالبان ومقتل أبيه على يد مقاتليها.

وحين انتهى الحصار، سجل نفسه في إحدى المدراس، وكان يحلم بأن يلتحق بأسلاك الشرطة حين يتخرج.

يصفه عمه صامد بأنه " كان طفلا ذكيا للغاية، يتعلم بسرعة بالغة، وكان قادرا على إجراء بعض المحادثات بالانكليزية".

ترك الطفل خلفه أما مكلومة بمقتل ابنها بعد زوجها، وترك أيضا خمسة من الإخوة والأخوات يبكون أخاهم الأصغر الذي رأوه ينزف أمامهم.

وعلقت الناشطة الباكستانية ملالا يوسف زاي التي نجت من محاولة اغتيال نفذتها طالبان على مقتل الطفل بأنه "مأساوي".

وقالت في تصريح لشبكة "CNN" الأميركية إن "هذا الأمر لا يحدث لهذا الطفل وحده فقط، بل للكثير من الأطفال والناس في المنطقة".

المصدر:CNN (بتصرف)

XS
SM
MD
LG