Accessibility links

نيوتوك.. قرية يوشك أن يبتلعها نهر


جانب من ضفاف نهر ناين غليك

جانب من ضفاف نهر ناين غليك

مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة أخذت قرية صغيرة في ولاية ألاسكا الثلجية بالاختفاء تدريجيا من على سطح الأرض.

فقد بدأت ظاهرة الاحتباس الحراري تؤثر منذ سنوات على الثلج الذي يرقد تحت قرية نيوتوك، وتذيبه تدريجيا ما جعل نهر ناين غليك يتوسع ويبتلع جزءا تلو الآخر من القرية.

تآكل تدريجي للأراضي وسقوطها في النهر

تآكل تدريجي للأراضي وسقوطها في النهر

ويتآكل ما مساحته نحو 22 مترا مربعا من أرض القرية سنويا، ما يهدد بتلاشيها في النهر كليا.

الآن يفكر ساكنو القرية الذين يبلغ عددهم 450 نسمة وهم من سكان الهنود الأصليين، بنقل قريتهم بمدرستها التي بنيت في 1958 ومؤسسات أخرى، إلى مكان آخر، ولكن العائق الأساسي يتمثل في توفير المال الضروري لذلك.

وتقدر الجهات الهندسية المختصة أن نقل القرية وإعادة تأسيسها في مكان أكثر أمنا، سيكلف بين 80 إلى 130 مليون دولار.

أهالي قرية نيوتوك

أهالي قرية نيوتوك

وما يريده الأهالي من الحكومة الاتحادية هو إعلان حالة الطوارئ لتأمين أموال اتحادية لتغطية تكاليف النقل قبل أن تختفي مدرسة القرية ومطارها ومؤسساتها الأخرى بحلول 2020.

ويعاني الكثير من قرى وبلدات ألاسكا من مشكلة التآكل الأرضي بفعل ذوبان الثلوج، ولكن الأمر مع قرية نيوتوك يعتبر ضروريا وفوريا خصوصا بعد أن ابتلع النهر مكب النفايات والمكان المخصص للصرف الصحي والمواقف الخاصة بالمراكب.

فقدت القرية مكب نفاياتها وهي مهددة بفقدان مدرستها ومؤسسات اخرى بحلول 2020

فقدت القرية مكب نفاياتها وهي مهددة بفقدان مدرستها ومؤسسات اخرى بحلول 2020

ويقول جورج كارل الذي يبلغ من العمر 66 عاما وهو نائب رئيس مجلس القرية إن الأمر لا يتعلق فقط بغرق الأبنية والبيوت، بل بالمجتمع والثقافة ولغة يوبيك الهندية القديمة، وبهوية سكانها.

أطفال يمشون على ممرات خشبية تم وضعها على الارض حتى لا يسقط المارة في الثلوج الذائبة تحت الأرض

أطفال يمشون على ممرات خشبية تم وضعها على الارض حتى لا يسقط المارة في الثلوج الذائبة تحت الأرض

ويعبر كارل عن مدى تعلقه بقريته: "ولدت كأسكيمو هنا في هذه القرية، وحياتي كلها هنا، لا أرى نفسي في مكان آخر".

المصدر: NPR

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG