Accessibility links

أحزاب المعارضة الجزائرية تختلف حول خلافة بوتفليقة


مواطن جزائري يدلي بصوته في انتخابات سابقة

مواطن جزائري يدلي بصوته في انتخابات سابقة

تعيش أحزاب المعارضة الجزائرية حالة ارتباك بعدما فشلت حتى الآن في الخروج بموقف موحد من الانتخابات أو التوافق على مرشح لخوض سباق الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وأعلن عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم، أكبر حزب إسلامي محسوب على تيار الإخوان المسلمين في الجزائر، أن "لمشاورات التي أطلقها منذ أشهر لتقريب مواقف المعارضة لم تفض إلى نتيجة"، لكنه تعهد بمواصلة هذا المسعى خلال الأسابيع القادمة.
وتجلت المواقف الرئيسية للمعارضة بشأن انتخابات الرئاسة في عدة خيارات منها مطالبة عدد كبير من الأحزاب والشخصيات السياسية بضمانات نزاهة الانتخابات مثل نزع صلاحية تنظيم الانتخابات من وزارة الداخلية ومنحها إلى لجنة مستقلة كشرط لدخولها هذا السباق الانتخابي.
من جهته، دعا عبد الله جاب الله المعارض الإسلامي، رئيس حزب جبهة "العدالة والتنمية" من أعلنوا اعتزامهم الترشح، إلى الانسحاب ومقاطعة هذا السباق ووصفهم بأنهم سيكونون "أرنب سباق فقط أمام بوتفليقة"، وهو نفس الموقف الذي تبناه عبد المجيد مناصرة القيادي الإسلامي المحسوب على تيار الإخوان المسلمين، عندما قال إن خوض السباق لمنافسة الرئيس بوتفليقة لا جدوى منه.
وقررت أحزاب معارضة ترشيح قادتها لهذا السباق مثل الجبهة الوطنية الجزائرية، التي رشحت رئيسها موسى تواتي ونفس الخيار يتجه نحوه حزب العمال بترشيح الأمينة العامة للحزب لويزة حنون، كما أعلنت شخصيات مستقلة أخرى ترشحها للسباق دون التنسيق مع أطراف المعارضة الأخرى.
وتلتزم أحزاب معارضة وشخصيات في الساحة الجزائرية حتى الآن الصمت بشأن موقفها من هذا الموعد السياسي، مثل جبهة القوى الاشتراكية أقدم حزب معارض في البلاد، والذي يرى مسؤولوه أن الوقت مازال مبكرا لإعلان موقفهم من ذلك.
كما يستمر صمت شخصيات سياسية تطلق عليها وسائل إعلام محلية لقب “الأوزان الثقيلة” في الإعلام المحلي إزاء هذا الاستحقاق الانتخابي، مثل رئيسي الحكومة سابقا مولود حمروش وعلي بن فليس، والأخير تشير تسريبات أنه يحضر لإعلان ترشحه، لكنه يرفض حاليا إبداء أي موقف أو الدخول في أي تحالفات للمعارضة.
ويثير فشل المعارضة الجزائرية في اختيار مرشح توافقي للانتخابات الرئاسية المقبلة، تساؤلات حول أسباب هذا الفشل.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الجزائر مروان الوناس:

XS
SM
MD
LG