Accessibility links

logo-print

النمسا تشن حملة واسعة ضد مجندين للقتال مع داعش


مشتبه به في التجنيد للقتال في سورية في قبضة الشرطة - أرشيف

مشتبه به في التجنيد للقتال في سورية في قبضة الشرطة - أرشيف

أعلنت النيابة في فيينا أن 13 شخصا يشتبه بأنهم قاموا بتجنيد متشددين للقتال في سورية أوقفوا في إطار حملة مداهمات واسعة جرت صباح الجمعة في النمسا.

وقالت نيابة غراتس المكلفة بالتحقيق إن الحملة استهدفت منازل وأماكن عبادة ومساجد في مختلف أنحاء البلاد في غراتس ثاني مدن البلاد (جنوب) ولينتس (شمال)، ونتج عنها مصادرة مواد دعائية.

وأضافت أن الحملة التي شارك فيها 900 شرطي مكنت من اعتقال 16 شخصا بينهم 13 ظلوا موقوفين احترازيا في إطار تحقيق حول "تجنيد شبان للحرب الأهلية في سورية".

ويبدو أن "داعية إلى الكراهية" أصله من البوسنة هو المشتبه به الرئيسي في هذه الحملة، حسب معلومات نشرتها الصحف ولم يؤكدها أي مصدر قضائي.

وذكرت وزارة الداخلية النمساوية أن أكثر من عشرة مرشحين للقتال أوقفوا في النمسا منذ منتصف آب/أغسطس، وقدرت الوزارة في أيلول/سبتمبر أن 142 شخصا بينهم 12 امرأة التحقوا من النمسا بصفوف المسلحين في سورية والعراق.

وتعتزم النمسا أيضا تعزيز قوانينها ضد الحملات الدعائية للإسلاميين المتشددين وتشعر بالقلق من تأثيرها المتزايد على الشبان.

وفي هذا الإطار انقطعت أخبار فتاتين في الـ14 والـ16 من العمر تنحدران من فيينا يشتبه بأنهما توجهتا في الربيع للقتال في سورية. وفي أيلول تم اعتراض فتاتين أخريين (14 و15 عاما) بينما كانتا تستعدان للتوجه صوب الأراضي السورية.

وتؤكد وزارة الداخلية النمساوية أن غالبية الراغبين في القتال على أراضيها يتحدرون من الشيشان الجمهورية غير المستقرة في القوقاز أو من دول يوغوسلافيا السابقة.

وقد عاد 60 منهم إلى النمسا وقتل ثلاثون في المعارك، فيما تجري تحقيقات حول نحو 100 شخص للاشتباه بمشاركتهم في مخطط إرهابي.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG