Accessibility links

logo-print

اختطاف 25 جنديا ليبيا ورئيس الوزراء في دبي طلبا للدعم


رئيس الوزراء الليبي المكلف عبد الله الثني- أرشيف

رئيس الوزراء الليبي المكلف عبد الله الثني- أرشيف

أعلن قائد بالجيش الليبي الأربعاء أن مسلحين إسلاميين ربما خطفوا ما يصل إلى 25 جنديا وقتلوا خمسة آخرين في مدينة بنغازي شرقي البلاد، في وقت سافر رئيس الوزراء إلى دولة الإمارات العربية المتحدة طلبا للدعم لحكومته المحاصرة بالمشاكل.

وقال قائد للقوات الخاصة الليبية فاضل الحاسي إن خمسة جنود قتلوا وأصيب سبعة آخرون حين هاجم مقاتلون إسلاميون تابعون لجماعة تسمى مجلس الشورى نقطة تفتيش تابعة للجيش في بنغازي أمس الثلاثاء.

ويشير مجلس الشورى إلى تحالف لمقاتلين إسلاميين في بنغازي ويضم جماعة أنصار الشريعة التي تقول واشنطن إنها مسؤولة عن هجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي قبل عامين قتل خلاله السفير الأميركي حينئذ.

وكشف الحاسي أن 25 جنديا فقدوا وخطفهم إسلاميون على الأرجح أثناء قتال حديث عند نقاط تفتيش في بنغازي التي يحاول مقاتلون إسلاميون الاستيلاء على مطارها.

ودعا رئيس الوزراء عبد الله الثني المجتمع الدولي إلى المساعدة في محاربة الارهاب في الدولة النفطية التي انزلقت تجاه الفوضى بعد ثلاث سنوات من إطاحة معمر القذافي.

طلب الدعم

وسعيا لطلب الدعم لحكومته توجه الثني جوا من طبرق إلى الإمارات التي تتخذ إجراءات مشددة ضد الإسلاميين، وجزء من الجماعة المسلحة المنتمية لمدينة مصراتة الغربية والتي تسيطر على طرابلس له ميول إسلامية.

وقال الثني للصحافيين في أبوظبي إن حكومته تطلب من المجتمع الدولي الوقوف بجوارها في محاربة الإرهاب، وأضاف أن هذا هو الدعم الذي تحتاجه.

وقال الثني إن الإمارات تدعم ليبيا لكنه لم يذكر تفاصيل.

وكرر الثني الاتهامات ضد السودان، وقال إن الخرطوم أأرسلت طائرة حربية لدعم "جماعات إرهابية".

وقالت ليبيا يوم السبت إن طائرة عسكرية سودانية متجهة إلى مطار في طرابلس تحت سيطرة فصيل مسلح هبطت في بلدة الكفرة الصحراوية محملة بذخيرة، وأكدت الخرطوم أنها ارسلت طائرة إلى مطار الكفرة الليبي قرب الحدود السودانية، لكن قالت إنها كانت محملة فقط بمعدات لقوة حدود سودانية ليبية مشتركة.

وقال الثني إن ليبيا تطلب من "أشقائنا في السودان" عدم التدخل في الشؤون الليبية أو دعم جماعات إرهابية مثل "فجر ليبيا".

وكان يشير إلى الفصائل المرتبطة بمدينة مصراتة التي سيطرت على طرابلس الشهر الماضي.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG