Accessibility links

بوينغ ترسل فريقا إلى فرنسا للتحقق من علاقة الحطام برحلة الماليزية


حطام الطائرة الذي عثر عليه قرب مدغشقر

حطام الطائرة الذي عثر عليه قرب مدغشقر

أعلنت شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات الجمعة أنها أرسلت فريقا تقنيا إلى فرنسا للمشاركة في تحليل قطعة الحطام التي عثر عليها في جزيرة لا ريونيون ويعتقد أنها من طائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية والمفقودة منذ 16 شهرا.

وقالت بوينغ أنه "بطلب من سلطات الطيران المدني التي تقود هذا التحقيق سترسل بوينغ فريقا تقنيا للمشاركة في تحليل القطعة التي عثر عليها في جزيرة لا ريونيون".

ومن المتوقع أن تصل قطعة الحطام إلى مطار أورلي الباريسي صباح السبت على متن رحلة تجارية للخطوط الجوية الفرنسية ومن باريس ستنقل القطعة إلى تولوز في جنوب فرنسا حيث سيتم تحليلها في مختبر تابع لوزارة الدفاع.

ومن المقرر أن يبدأ الأربعاء تحليل هذه القطعة وكذلك بقايا حقيبة عثر عليها في الجزيرة نفسها، وذلك بهدف تحديد ما إذ كانت قطعة الحطام التي عثر عليها في الجزيرة الفرنسية الواقعة في المحيط الهندي شرق مدغشقر هي بالفعل لطائرة الركاب التي فقدت في 8 آذار/مارس 2014 وعلى متنها 239 شخصا.

بالمقابل لم ترغب بوينغ بالإفصاح عن عدد أفراد الفريق الذي سترسله إلى فرنسا.

وقال المتحدث باسم الشركة دوغ الدر ان الهدف ليس فقط العثور على الطائرة بل أيضا معرفة ما جرى ولماذا".

والجمعة أكد نائب وزير النقل الماليزي عبد العزيز كبراوي الجمعة أن "رقما جزئيا" على الحطام يؤكد أنه يعود لطائرة بوينغ 777".

وعثر على القطعة، وهي جزء من جناح طائرة يبلغ طولها مترين، الأربعاء في سانت اندريه دو لا ريونيون على الساحل الشرقي للجزيرة الواقعة شمال شرق مدغشقر من قبل عمال كانوا يقومون بتنظيف الشاطئ.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG