Accessibility links

تظاهرات في بريطانيا وإسبانيا ضد التدخل في سورية


جانب من المظاهرات

جانب من المظاهرات

تظاهر آلاف الأشخاص في لندن، السبت، رفضا لمشاركة بريطانيا في الحملة الجوية على تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية.

وسارت تظاهرات مماثلة ضمت آلاف الأشخاص في مدريد، في وقت أكد فيه رئيس الحكومة الإسباني ماريانو راخوي أنه لن يتسرع بقرار في هذه المسألة.

وتجمع نحو خمسة آلاف شخص في العاصمة البريطانية بناء على دعوة من حركة "اوقفوا الحرب" التي قادت تظاهرات ضد التدخل البريطاني في العراق خلال السنوات الماضية.

ودعا رئيس الحركة اندرو موراي المتظاهرين إلى دعم زعيم حزب العمل المعارض جيريمي كوربن الرافض للمشاركة البريطانية في الحملة الجوية.

وقال موراي: "هذا نزاع لا يمكن حله ولن يتم حله عن طريق القصف".

وقال جون اوفن، 65 عاما، الذي شارك في التظاهرة "ما يقلقنا هو انعدام التخطيط" في العمل العسكري المقترح. وأضاف "خضنا مغامرات في العراق وافغانستان، ما تسبب بزعزعة استقرار هاتين الدولتين".

احتجاجات في اسبانيا

وفي مدريد، تظاهر آلاف الأشخاص وهم يهتفون "لا للحرب". وبلغ عددهم ستة آلاف، بحسب المنظمين.

وكانوا تجمعوا بناء على دعوة من ناشطين في المجتمع المدني معظمهم من الفنانين. واطلق هؤلاء عريضة تعبر عن موقفهم على الانترنت حصدت في أقل من أسبوع أكثر من 34 ألف توقيع بينها توقيعا عمدة مدريد وعمدة برشلونة.

وترفض العريضة الإرهاب والحل المسلح للنزاعات.

آخر تحديث (16:34 تغ):

تظاهر بريطانيون في شوارع العاصمة لندن، السبت، للتعبير عن رفضهم مشاركة بلادهم في الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في سورية.

وطاف المتظاهرون بعض شوارع العاصمة، قبل أن يتوجهوا إلى مقر الحكومة، رافعين لافتات كتب عليها: "لا للحرب.. لا لقصف سورية.. أوقفوا الحرب".

ودعا "ائتلاف أوقفوا الحرب" إلى هذه التظاهرة غداة دعوة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون البرلمان الخميس إلى تأييد توجيه ضربات جوية ضد التنظيم في سورية. ويرتقب أن يصوت البرلمان على طلب كاميرون الأسبوع المقبل.

وسبق أن رفض البرلمان البريطاني طلبا من كاميرون بالتدخل في سورية سنة 2013. وخلفت مشاركة بريطانيا في الحرب على العراق سنة 2003 انقساما داخل الطبقة السياسية في البلد.

وفي إسبانيا، دعا ناشطون إلى "احتجاجات سلمية" ضد المشاركة في الحرب، وحمل بيان الكتروني لدعاة الاحتجاج أكثر من 28 ألف توقيع.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG