Accessibility links

logo-print

مسيحيو شمالي العراق ومآسي النزوح هربا من داعش


مجموعة من المسيحيين العراقيين الفارين من الأوضاع غير المستقرة

مجموعة من المسيحيين العراقيين الفارين من الأوضاع غير المستقرة

تعاني الأسر المسيحية العراقية النازحة من منطقة سهل نينوى في مدينة عنكاوا التابعة لمحافظة أربيل شمالي العراق من ضيق العيش بعدما أرغموا على هجر قراهم ومنازلهم بسبب زحف "الدولة الاسلامية".

ولجأ عدد من هذه الأسر إلى قاعات المدارس بالمدينة من أجل الاستقرار، غير ذلك لن يدوم طويلا بسبب اقتراب موعد العام الدراسي الجديد.

ويتزاحم النازحون على الأديرة والمنظمات الانسانية من أجل الحصول على مساعدات غذائية، إلا أن آلية التوزيع تشوبها اختلالات مثل التي وقف عندها تقرير قناة "الحرة".

وبحسب القيادات السياسية المسيحية فإن سلطات إقليم كردستان تعتزم اقامة مخيم خاص بالنازحين المسيحيين في مدينة عنكاوا في غضون خلال الأيام المقبلة لوضع حد لمعاناتهم.

وكشف ممثل المكون المسيحي في مجلس محافظة نينوى أنور هداية أن عدد النازحين المسيحيين إلى إقليم كردستان من مناطق سهل نينوى ومن مدينة الموصل فاق 150 ألف شخص.

شاهد بالفيديو تقريرا من قناة "الحرة" عن معاناة المسيحيين النازحين في أربيل شمالي العراق:

XS
SM
MD
LG