Accessibility links

logo-print

إيبولا يواصل الزحف على إفريقيا وأوباما يدعو إلى 'جهد أكبر' لوقف انتشاره


مصابون بفيروس إيبولا من سيراليون

مصابون بفيروس إيبولا من سيراليون

دعا الرئيس باراك أوباما إلى بذل "جهد أكبر" على المستوى الدولي للقضاء على الوباء الأكبر المتمثل بفيروس إيبولا منذ تحديده في 1976 والذي ينتشر بقوة في غرب إفريقيا.

وقال أوباما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "نحن بحاجة إلى بذل جهد أكبر لوقف هذا المرض الذي يمكن أن يقتل مئات آلاف الأشخاص ويسبب آلاما مبرحة ويزعزع استقرار الاقتصاديات، والذي ينتقل بسرعة إلى ما وراء الحدود".

وأكد الرئيس أوباما "سنواصل تعبئة الدول الأخرى لكي تنضم إلينا عبر التزامات ملموسة مهمة لمكافحة هذا الوباء ولتعزيز نظامنا العالمي للأمن الصحي على المدى الطويل".

ويضرب الوباء خصوصا ليبيريا (1578 وفاة) وغينيا (632 وفاة) وسيراليون (953 وفاة) ونيجيريا (8 وفيات).

تفشي الوباء في سيراليون

مصابون بفيروس إيبولا من سيراليون

مصابون بفيروس إيبولا من سيراليون

إلى ذلك، أعلنت سيراليون جمع 100جثة ورصد حوالي 200 حالة مشتبه بإصابتها بفيروس إيبولا أثناء تفتيش منازل في عموم البلاد لمدة ثلاثة أيام.

وكانت السلطات منعت السكان من الخروج من بيوتهم بين يومي الجمعة والأحد الماضيين في خطة حكومية لوقف انتشار إيبولا.

وشارك 28 ألف موظف في القطاع الصحي في فحص السكان وتقديم إرشادات لكيفية الوقاية من الفيروس.

هيئة أميركية: اتساع حالات الإصابة

في سياق متصل، أفاد تقرير صدر عن الهيئة الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أن ما بين 550 ألفا و1.4 مليون شخص في غرب إفريقيا قد يصابون بفيروس إيبولا بحلول 20 كانون الثاني/ يناير 2015.

ويفترض الحد الأقصى من هذا التقدير وهو 1.4 مليون حالة أن عدد الحالات المسجلة رسميا وهو حتى الآن 5864 حالة بحسب إحصاء منظمة الصحة العالمية أقل بكثير من الواقع وأنه من المرجح أن يقارب العدد الحقيقي 20 ألف مصاب.

وشددت الهيئة على أن التوقعات التي تستند إلى نموذج خاص بعلم الأمراض يأخذ في الحسبان من يمكن أن تنتقل إليهم العدوى من مريض بإيبولا في نهاية الأمر بالإضافة إلى عناصر أخرى.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG