Accessibility links

العفو الدولية: 'القمع والإفلات من العقاب' أبرز سمات المرحلة في مصر


شرطي مصري يطلق النار على متظاهرين في ميدان النهضة في القاهرة - أرشيف

شرطي مصري يطلق النار على متظاهرين في ميدان النهضة في القاهرة - أرشيف

اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية بالقمع وانتهاك حقوق الانسان على نحو غير مسبوق، منذ أطاح الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز / يوليو الماضي.
وقالت المنظمة في تقرير نشر الخميس إن السلطات المصرية "تقمع المعارضة وتنتهك حقوق الإنسان" مشيرة إلى الاعتقالات الجماعية والضغط على حرية التعبير وسن قانون يحد من الحق في التظاهر.
وأضافت المنظمة الدولية أنه منذ أطاح قائد الجيش عبد الفتاح السيسي بمرسي قتل في العنف السياسي حوالي 1400 شخص معظمهم بسبب "الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن."
واعتبرت نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا في منظمة العفو الدولية حسيبة حاج صحراوي أن "مصر شهدت خلال الأشهر السبعة الأخيرة سلسلة انتهاكات مدانة لحقوق الانسان وأعمال عنف من جانب الدولة على نحو غير مسبوق".
ولفتت حاج صحراوي إلى أن السلطات اعتقلت ناشطين لعبوا دورا بارزا في ثورة 25 يناير، منددة بتحول "القمع والإفلات من العقاب" إلى ابرز سمات المرحلة في مصر.
وشددت نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا في المنظمة على ضرورة "تخفيف السلطات المصرية قبضتها على المجتمع المدني والسماح بقيام تظاهرات سلمية وأشكال قانونية أخرى للاستياء".
وقالت حاج صحراوي إن السياسات الحالية للسلطات المصرية تمثل "خيانة لكل التطلعات الى الرغيف والسلام والعدالة الاجتماعية"، وهي مطالب في قلب ثورة 2011 على حد تعبيرها.
ووجهت المنظمة الحقوقية كذلك انتقادات واسعة للسلطات المصرية على الهجمات ضد الصحافيين وحرية الصحافة وضد تفتيش مقرات منظمات غير حكومية.
ويأتي تقرير منظمة العفو الدولية قبل يومين من الذكرى الثالثة للأحداث الضخمة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك عام 2011.


المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG