Accessibility links

logo-print

المصريون يواجهون انقطاع الكهرباء بالسخرية


صفحة أنشأها ناشطون احتجاجا على أزمة الكهرباء في مصر

صفحة أنشأها ناشطون احتجاجا على أزمة الكهرباء في مصر

من يتحمل مسؤولية قطع الكهرباء عن أغلب محافظات مصر؟ هل هم أنصار الرئيس السابق محمد مرسي أم حكومة عبد الفتاح السيسي؟

سؤال فجره هاشتاغ#الكهرباء_قاطعة وتداوله نشطاء عبر شبكتي التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيسبوك" على خلفية انهيار شبكة التيار الكهربائي في مدن مصرية وفي مدينة الإنتاج الإعلامي ومرافق حيوية أخرى، ليلتي الأربعاء والخميس، ما تسبب في شلل شبه تام في القاهرة وضواحيها.

السياسة كانت حاضرة في هذه التغريدات لكنها لم تخل من نفس ساخر، إذ كال كل طرف الاتهام للطرف الآخر، محملا إياه مسؤولية تواصل أزمة انقطاع التيار الكهربائي.

مجموعة أخرى من نشطاء "فيسبوك" أنشأوا صفحة خاصة تحمل اسم "وزارة قطع الكهرباء" وصل عدد مشتركيها إلى نحو 10 آلاف شخص وتبادلوا عبرها صورا كاريكاتورية ونكات وفيديوهات تصف معاناة المواطن المصري مع استمرار أزمة الكهرباء لأشهر.

جدير بالذكر إلى أن أزمة الكهرباء في مصر طرحت وبشدة أيام حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، واعتبر محللون حينها أن الأزمة كانت من أسباب انتفاضة المواطنين ضد حكم الإخوان.

شاهد بالفيديو الرئيس المعزول محمد مرسي يتحدث عن أزمة الكهرباء إبان فترة حكمه:

وتعاني مصر عجزا كبيرا في قطاع الكهرباء نتيجة الطلب الشديد من القطاعات المنزلية والاقتصادية المختلفة. وهو ما فاق إنتاج البلاد من الكهرباء رغم ارتفاعه 116 في المئة منذ عام 2001-2002. وأفادت وزارة الكهرباء المصرية أن إنتاج البلاد ارتفع إلى 180.4 مليار كيلوواط من 83 مليار كيلوواط في عام 2001-2002.

XS
SM
MD
LG