Accessibility links

مصرع ضابط شرطة في انفجار قنبلة شرق القاهرة


طوق أمني في محيط تفجير استهدف مديرية أمن القاهرة - أرشيف

طوق أمني في محيط تفجير استهدف مديرية أمن القاهرة - أرشيف

توفي ضابط شرطة متأثرا بجروح أصيب بها الجمعة إثر انفجار استهدف دورية أمنية في ضاحية عين شمس شمالي شرق القاهرة أصيب فيه سبعة شرطيين آخرين ومدني واحد، وهو هجوم تبناه على الفور تنظيم "أجناد مصر".

وكشفت وزارة الداخلية المصرية في بيان على صفحتها على موقع فيسبوك مصرع"النقيب مصطفى شميس من قوة قطاع الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب)"، وأضافت الوزارة أن النقيب جرى "نقله إلى المستشفى في محاولة لإسعافه إلا أنه توفي متأثرا بإصابته.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الداخلية أن انفجار عبوة محلية الصنع استهدفت دورية أمنيةبتقاطع شارعي عين شمس وجسر السويس بالقاهرة أسفر عن إصابة ضابط وسبعة مجندين بالإضافة ‘لى مواطن تصادف مروره بموقع الانفجار".

ولم تشر الوزارة حينها إلى وقوع إصابات خطيرة بين الشرطيين الجرحى موضحة أن خبراء شرطة المتفجرات يمشطون المنطقة بحثا عن أي قنابل أخرى.

وتبنى تنظيم أجناد مصر الهجوم في تغريدة على موقع تويتر.

وقال التنظيم إن رجاله تمكنوا من "اختراق محيط قسم عين شمس شديد التحصين واستهداف قوات الأجهزة المتجهة لميدان ألف مسكن"، مشيرا إلى أنه سبق واستهدف نفس القوة "مرتين من قبل".

شاهد بالفيديو آثار التفجير:

وتعد منطقة عين شمس والمطرية المتاخمة لها معقلا من معاقل الإسلاميين المؤيدين للرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي الذي اطاحه الجيش في تموز/يوليو 2013.

وفي 25 كانون الثاني/يناير الماضي في الذكرى الرابعة لثورة 2011، قتل 20 شخصا من بينهم شرطيان في صدامات بين الشرطة ومتظاهرين إسلاميين معظمهم سقطوا في منطقة المطرية الشعبية بشمال القاهرة حيث استمرت الاشتباكات أكثر من 12 ساعة.

والثلاثاء الفائت، أصيب 10 مدنيين في خمس انفجارات استهدفت مقرات للشرطة في الإسكندرية بشمال البلاد.

وتشهد مصر موجة غير مسبوقة من الهجمات ضد الجيش والشرطة تتبناها مجموعات مسلحة مؤكدة أنها ترد بذلك على القمع الدامي للإسلاميين بعد إطاحة مرسي في تموز/يوليو 2013.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG