Accessibility links

logo-print

حكم نهائي بالسجن 10 سنوات لقاتلي خالد سعيد


ناشطون مصريون غاضبون من مقتل خالد سعيد

ناشطون مصريون غاضبون من مقتل خالد سعيد

أيدت محكمة النقض المصرية الأربعاء حكما بالسجن 10 سنوات على شرطيين أدينا بقتل الناشط خالد سعيد والذي ساهم مقتله في إشعال الأحداث التي أطاحت الرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011.

وقتل خالد سعيد في حزيران/يونيو 2010 خلال قيام الشرطيين بإلقاء القبض عليه في مقهى للإنترنت بمدينة الإسكندرية.

وقالت الشرطة حينها إن سعيد حاول بلع لفافة مخدر وقت القبض عليه لكن أسرته وشهود عيان قالوا إن المخدر وضع في حلقه عنوة بعد أن اعتدى عليه الشرطيان بالضرب المبرح وهو ما أدى إلى وفاته.

وفي أكتوبر تشرين الأول 2011 عوقب الشرطيان وهما برتبة أمين شرطة بالسجن المشدد لسبع سنوات، لكن محكمة النقض قبلت الطعون على الحكم وأمرت بإعادة المحاكمة حيث جرى تغيير التهم من جريمة ضرب أفضى للموت إلى جريمة تعذيب لينالا 10 سنوات لكل منهما.

وقال مسؤول قضائي إن محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية بالبلاد رفضت الأربعاء الطعن المقدم من المتهمين على الحكم الأخير وأيدته ليصبح حكما باتا ونهائيا.

وأثار مقتل خالد سعيد آنذاك غضب الناشطين من أجل الديموقراطية الذين نددوا بهذا الحادث في وقفات صامتة بعدد من مدن البلاد وعلى موقع فيسبوك.

وانطلقت صفحة على الموقع سميت "كلنا خالد سعيد" للمطالبة بمحاسبة قاتليه، ووجهت من خلالها أولى الدعوات الى التظاهر ضد نظام مبارك الذي أجبر على التنحي في شباط/فبراير 2011.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG