Accessibility links

logo-print

حداد عام في مصر والقاهرة تتعهد بالثأر لجنودها


جنود مصريون

جنود مصريون

توعدت الحكومة المصرية بالثأر لجنودها الـ21 الذين قتلوا في هجوم شنه مجهولون غرب البلاد السبت، فيما أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي الحداد العام في البلاد لثلاثة أيام.

وقال مجلس الدفاع الوطني، الذي يضم كبار مسؤولي الحكومة والجيش، عقب اجتماع طارئ تناول الترتيبات والإجراءات الأمنية في ضوء التطورات الراهنة، إنه سيثار لدماء الجنود المصريين الذي قضوا السبت قرب الحدود مع ليبيا.

إعلان الحداد العام

في هذ الأثناء، أعلن السيسي الأحد الحداد العام في البلاد لمدة ثلاثة أيام على أرواح الجنود.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة إيهاب بدوي، أن السيسي أصدر قرارا جمهوريا بإعلان حالة الحداد العام في جميع أنحاء مصر اعتبارا من الأحد الموافق 20 حزيران/ يوليو 2014 وحتى غروب شمس يوم الثلاثاء الموافق 22 حزيران/ يوليو 2014.

وكان الجيش المصري قد أعلن في بيان أن 21 من أفراده قتلوا السبت وأصيب أربعة آخرون بجروح، عندما استهدفت مجموعة وصفها بـ"الإرهابية" إحدى نقاط حرس الحدود بالقرب من الحدود مع ليبيا.

وفي سياق متصل، قالت أستاذة العلوم السياسية والعلاقات الدولية أميرة الشنواني إن التنسيق بين مصر ودول الجوار سياسيا هو أمر ضروري لضبط الحدود.



وأضافت الشنواني لـ"راديو سوا"، أن السلطات المصرية أحبطت العديد من التفجيرات، لكنها أقرت أنه "يصعب منع الإرهاب بالكامل".


المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG