Accessibility links

مقتل 25 مسلحا في ضربات جوية للجيش المصري في الشيخ زويد


جنود مصريون خلال اكتشافهم نفقا تحت الأرض على الحدود بين سيناء وغزة-أرشيف

جنود مصريون خلال اكتشافهم نفقا تحت الأرض على الحدود بين سيناء وغزة-أرشيف

أفادت جهات أمنية بشمال سيناء بمقتل 25 مسلحا في قصف للجيش المصري بالشيخ زويد، وذلك "في خطوات تكميلية لملاحقة عناصر ولاية سيناء"، الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية داعش والذي كان يعرف بجماعة أنصار بيت المقدس.

وأضافت المصادر أن القصف استهدف مواقع المسلحين بالقرب من بلدة الشيخ زويد، ما أسفر عن تدمير أسلحة ومخازن للمتفجرات.

وتم العثور كذلك على ما يقارب نصف طن من المتفجرات داخل نفق على الحدود ما بين سيناء وغزة، حسب المصادر الأمنية.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، السبت، في كلمة ألقاها خلال زيارة مفاجئة للجنود في شمال سيناء "لا تتصوروا حجم الخسائر التي ألحقها الجيش بأهل الشر".

وأضاف السيسي أن المتشددين الذين هاجموا ثكنات للجيش في منطقة الشيخ زويد بشبه جزيرة سيناء حاولوا إقامة "ولاية إسلامية"، لكن الجيش تصدى لهم وكبدهم "خسائر غير متصورة".

وقدر الرئيس المصري حصيلة القتلى في صفوف المسلحين بـ 200. وكانت حصيلة سابقة صادرة عن الجيش المصري أشارت إلى مقتل 100 متشدد و17 من قوات الجيش.

تحديث (16:27 تغ)

تفقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، السبت، القوات المسلحة العاملة بشمال سيناء "لدعم الروح المعنوية"، بعد هجمات الأربعاء الماضي في محيط مدينة الشيخ زويد، حسب بيان للرئاسة المصرية.

وتأتي هذه الزيارة بعد أيام قليلة من هجوم كبير شنه متشددون وأودى بحياة 17 من قوات الجيش المصري، بينما قتل 100 متشدد في مدينتي الشيخ زويد ورفح، وفق ما أعلنه الجيش.

وأضاف بيان الرئاسة المصرية أن السيسي " يتفقد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية في شمال سيناء".

وذكر مراسل "راديو سوا" في القاهرة أن السيسي ظهر بالزي العسكري خلال زيارته للقوات المسلحة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة محمد موسى:

قتلى في الشيخ زويد

في غضون ذلك، قالت مصادر أمنية إن ثلاثة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب اثنان آخران، السبت، بعد سقوط قذيفة مجهولة المصدر على منزل بجنوب الشيخ زويد بمحافظة سيناء.

وأفاد شهود عيان أن الضحايا الخمسة ينتمون لعائلة واحدة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG