Accessibility links

logo-print

فيرغسون.. توتر في الذكرى الأولى لمقتل الشاب مايكل براون


متظاهرون في فيرغسون

متظاهرون في فيرغسون

أصيب شخص على الأقل بجروح في إطلاق نار إثر مواجهات اندلعت بين متظاهرين وقوات الشرطة في فيرغسون مساء الأحد، خلال إحياء الذكرى الأولى لمقتل الشاب الأسود مايكل براون برصاص شرطي أبيض في المدينة الواقعة في ولاية ميزوري وسط الولايات المتحدة.

فبعد يوم من المسيرات السلمية، انقلب الوضع ليخيم عليه العنف والفوضى مساء عندما رشق مشاركون الشرطة بالقوارير والحجارة. وردد متظاهرون "نحن مستعدون لم؟ مستعدون للحرب". وأفادت شبكة CNN بأن أحد الصحافيين تعرض للنهب، فيما أصيب شرطي بطوبة في الوجه.

المتظاهر الذي أطلق النار على الشرطة بعد أن أصابته

المتظاهر الذي أطلق النار على الشرطة بعد أن أصابته

وقالت الشرطة إنها أصابت أحد المتظاهرين بجروح بالغة الخطورة عندما ردت على إطلاق نار استهدف عناصرها. ووضعت قيادة الشرطة في المدينة أربعة من عناصرها في إجازة إدارية لحين انتهاء التحقيق في الحادث.

وقد خضع المصاب، وهو في العشرينيات من عمره، لعملية جراحية صباح الاثنين.

وكرمت المسيرات نهارا، براون، ووقف المشاركون فيها أربع ساعات ونصف دقيقة صمت، تكريما للشاب الذي ظل على الأرض لأربع ساعات بعد إطلاق النار عليه.

وتداول مستخدمو موقع تويتر صورا للتطورات في فيرغسون. وهذه بعض منها:

مزيد من المظاهرات

واستخدمت الشرطة صباح الاثنين قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين، لكن من المتوقع أن يستأنف المشاركون في المظاهرات أنشطتهم في وقت لاحق الاثنين، لإكمال ما يصفونه بأنه يوم للعصيان المدني، والذي تميز في السابق بقطع الطرق الرئيسية وإغلاق أكبر المحلات التجارية في منطقة سانت لويس.

المزيد في تقرير قناة "الحرة" المصور:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG