Accessibility links

لاجئون سوريون يحتلون ميناء فرنسيا طلبا للانتقال إلى بريطانيا


اللاجئون السوريون في ميناء باريس

اللاجئون السوريون في ميناء باريس

اقترحت فرنسا التي تواجه انتقادات بسبب سياستها حيال اللاجئين السوريين، الجمعة، إخراج حوالى 60 سوريا "من المأزق" إثر استمرار احتلالهم أحد موانئ السفن.

وقال مسؤول فرنسي إن السوريين الذين يسيطرون على ميناء في منطقة كاليه شمال فرنسا، سعيا للانتقال إلى بريطانيا، بإمكانهم تقديم "طلب لجوء".

وأضاف دوني روبان أن هؤلاء السوريين الذين لا يحوزون تراخيص إقامة في فرنسا والهاربين من الحرب في بلادهم يجب "تسوية أوضاعهم" نافيا أن يكون هدفه "تشجيعهم على الإقامة في فرنسا".

وأشار روبان إلى أنه "ليس بإمكان السلطات الفرنسية اتخاذ قرار بشأن دخولهم إلى بريطانيا"، وذلك قبيل تأكيده في وقت لاحق أن ثلاثة عناصر من شرطة الحدود البريطانية سيصلون إلى كاليه بعد الظهر.

وأوضح روبان إلى أن السوريين المعتصمين يريدون "التحدث مع السلطات البريطانية"، وهو ما أكدته ميريام غيري من منظمة الإغاثة الكاثوليكية التي تؤدي دور الوسيط بين السوريين والسلطات الفرنسية بالقول، إن السوريين كانوا راضين جدا بعد لقائها بهم، "وسيتمكنون من إجراء اتصال أول مع السلطات البريطانية".

وجاء عرض تسوية الأوضاع من جانب المسؤول المحلي بعد محاولة فاشلة من جانب الشرطة لإخلاء الميناء من المهاجرين السوريين الذين يحتلون جزءا منه. ويخوض حوالى 20 شخصا منهم إضرابا عن الطعام منذ الأربعاء.

وقد توقفت عملية الشرطة بعدما هدد اثنان من السوريين برمي نفسيهما من فوق مبنى.

ونشر أحد المغردين على موقع تويتر صورا لاجئين السوريين في الميناء الفرنسي


وقال طارق (19 عاما)، وهو متحدر من محافظة درعا جنوب سورية، إنه جاء مع مهاجرين آخرين إلى كاليه قبل شهر هربا من الحرب في سورية وأملا في "السلام" في فرنسا، متهما الحكومة الفرنسية بانتهاك حقوقهم.

وقال زكريا (45 عاما) المتحدر من حلب "خيارنا جميعا الذهاب إلى انكلترا لأن إجراءات اللجوء للسوريين أسهل بكثير مما هي في فرنسا أو بلدان أوروبية أخرى".

وكانت فرنسا التي تواجه انتقادات من المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة، تعهدت في 12 سبتمبر/ أيلول باتخاذ تدابير لتسهيل استقبال اللاجئين السوريين وإيواء المزيد منهم على الأراضي الفرنسية.

ومنذ مطلع العام الجاري، سجلت فرنسا 850 طلب لجوء من سوريين، وفق ما أعلنت في 24 سبتمبر/ أيلول المفوضية العليا للاجئين التي طلبت من الأوروبيين استقبال 10 آلاف سوري.

ويبلغ عدد للاجئين السوريين جراء الأزمة المندلعة منذ منتصف مارس/ آذار عام 2011 أكثر من 2,1 مليون لاجئ ينتشر 97% منهم في البلدان المحاذية لسورية خصوصا في لبنان والأردن وتركيا.
XS
SM
MD
LG