Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يدعو إلى استئناف مفاوضات التهدئة حول #غزة


مجلس الأمن الدولي- أرشيف

مجلس الأمن الدولي- أرشيف

دعا مجلس الامن الدولي الأربعاء إسرائيل والفلسطينيين إلى استئناف المفاوضات من أجل التوصل سريعا الى اتفاق يضمن تهدئة دائمة في قطاع غزة.

وفي بيان تبناه بإجماع أعضائه الخمسة عشر، أكد المجلس "دعمه الكامل للمبادرة المصرية ودعا الطرفين إلى استئناف المفاوضات للتوصل سريعا إلى وقف إطلاق نار دائم".

نتانياهو يتوقع حملة عسكرية مطولة على غزة (22:10)

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أكد أن إسرائيل مستمرة في عملياتها العسكرية ضد حركة حماس في قطاع غزة وسترد على أي هجوم بقوة أكبر، لافتا إلى أن عملية "الجرف الصامد" لم تنته بعد.

وأوضح نتانياهو في مؤتمر صحافي الأربعاء أن "عملية الجرف الصامد لن تنتهي ما دمنا لم نضمن أمن الإسرائيليين"، وأضاف "إذا أطلقت حماس الصواريخ فسنرد بقوة أكبر وإذا لم يفهموا هذا الأمر اليوم فسيفهمونه غدا، واذا لم يحصل ذلك غدا فسيحصل بعد غد".

وقال نتانياهو إن حرب غزة التي بدأت في الثامن من تموز / يوليو ستكون حملة "هدفها استعادة الهدوء والسلامة" للمواطنين الإسرائيليين.

ولكن رئيس الوزراء الإسرائيلي أشار إلى أنه يرى "أفقا دبلوماسيا جديدا" أمام إسرائيل في المنطقة في إشارة إلى جهود دبلوماسية محتملة مع الفلسطينيين بمجرد انتهاء الحرب.

وعندما سئل نتانياهو عن استهداف إسرائيل للقائد العام لكتائب القسام الجناح العسكري لحماس محمد الضيف حيث قتلت زوجته وابنه الرضيع، أجاب أن ذلك يدخل ضمن "الأهداف المشروعة".

و حمل وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعالون حركة حماس مسؤولية ما يجري في قطاع غزة، مشيرا إلى أن هدف الجيش الإسرائيلي واضح ويتمثل في الحفاظ على أمن المواطنين الإسرائيليين.

وكشف يعالون الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي مشترك مع نتانياهو أن "حجم الضربات التي تلقتها حماس كبير جد"، موضحا أن سلاح الجو الإسرائيلي استهدف خلال 24 ساعة الماضية أكثر من 100 هدف في القطاع.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG