Accessibility links

سبعة قتلى فلسطينيين في 50 غارة إسرائيلية على غزة


سحب الدخان تتصاعد من موقع استهدفته غارة جوية إسرائيلية في رفح بقطاع غزة

سحب الدخان تتصاعد من موقع استهدفته غارة جوية إسرائيلية في رفح بقطاع غزة

أوقعت نحو خمسين غارة جوية إسرائيلية السبت سبعة قتلى فلسطينيين على الأقل في قطاع غزة، حيث تواصلت أعمال القصف بعد فشل المفاوضات، في حين دعت فرنسا وبريطانيا وألمانيا طرفي النزاع إلى وقف فوري لاطلاق النار في غزة.

وتوقع عضو في الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة وصول وفد إسرائيلي الأحد إلى العاصمة المصرية لاستئناف المفاوضات غير المباشرة مع الوفد الفلسطيني المكون من فتح وحماس والجهاد الإسلامي.

وأغارت الطائرات الإسرائيلية على 49 هدفا في قطاع غزة في حين أطلق الفلسطينيون 23 صاروخا على اسرائيل، كما أعلن الجيش.

وفي المجموع، استهدف الجيش الإسرائيلي أكثر من مئة هدف منذ صباح الجمعة أي نهاية التهدئة التي دامت ثلاثة أيام.

وواصل المقاتلون الفلسطينيون من جهتهم إطلاق الصواريخ التي اصابت 14 منها السبت اسرائيل بحسب الجيش الاسرائيلي. وأشار المتحدث باسم الجيش اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر إلى إطلاق أكثر من 70 صاروخا منذ صباح الجمعة.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة مقتل سبعة فلسطينيين السبت في وسط وجنوب القطاع. فقد قتل اثنان في مخيم المغازي وثلاثة انتشلا من تحت أنقاض مسجد القسام في النصيرات واثنان آخران قتلا بعد الظهر في رفح.

وقال مسؤول فلسطيني السبت إنه يتوقع وصول وفد إسرائيلي غدا الأحد الى القاهرة لاستئناف المفاوضات مع الوفد الفلسطيني حول هدنة في غزة.

ولم يستبعد المسؤول الفلسطيني الذي طلب عدم كشف هويته الاعلان عن وقف مؤقت لاطلاق النار قبيل محادثات الاحد.

تحديث (17:20 ت غ)

أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة اشرف القدرة السبت أن خمسة فلسطينيين قتلوا، بينهم اثنان في غارة استهدفت دراجة نارية في وسط قطاع غزة.

وذكر شهود عيان أن طائرة استطلاع استهدفت مواطنين كانا على الدراجة النارية في الشارع الرئيسي وسط المغازي، موضحين أن القتيلين هما أب وابنه.

وقال القدرة إن جثث ثلاثة قتلى انتشلت "من تحت أنقاض مسجد القسام الذي قصفته الطائرات في مخيم النصيرات" وسط القطاع أيضا.

من جهتها، ذكرت وزارة الداخلية أن مسجد "الشهيد عز الدين القسام" تعرض للقصف الجوي بعدة صواريخ أدت الى تدميره كليا باستثناء مئذنته.

تحديث (13:24 ت غ)

أكدت"حماس" السبت أنها لن تتنازل عن أي من المطالب الفلسطينية في المفاوضات غير المباشرة التي ترعاها مصر في القاهرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل حول تهدئة دائمة في قطاع غزة.

وأكد الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في بيان أن "لا عودة إلى الوراء والمقاومة ستستمر وبكل قوة"، مشددا على أن "لا تنازل عن أي من مطالب شعبنا".

وذكر مصدر قريب من مفاوضات الهدنة في القاهرة لوكالة الصحافة الفرنسية أن "مصر توصلت إلى صيغة توفيقية سيتم عرضها مساء السبت على الجانب الإسرائيلي".

وأوضح المصدر أن "موضوع معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر مسألة مصرية فلسطينية لا علاقة لإسرائيل بها"، لافتا إلى أن "فتح وحماس اتفقتا على التفاصيل المتعلقة بكيفية إدارة المعبر على أن تكون الإدارة العامة للسلطة الوطنية حتى لا تشكل هذه المسالة نقطة خلاف مع الإخوة في مصر".

ولم تنجح جهود مصر في تمديد هدنة استمرت لـ72 ساعة وانتهت صباح الجمعة بين الفصائل الفلسطينية وبينها حركتا حماس والجهاد الإسلامي وإسرائيل.

ومنذ تجدد المواجهات صباح الجمعة قتل 10 فلسطينيين وأصيب أكثر من 40 آخرين في سلسلة غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي.

في المقابل، واصل مقاتلون من غزة إطلاق صواريخ وقذائف على البلدات الإسرائيلية المحاذية للحدود مع غزة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG