Accessibility links

الإتحاد الاوروبي يبحث إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الارهاب


عرض عسكري لمقاتلي حزب الله - أرشيف

عرض عسكري لمقاتلي حزب الله - أرشيف

يعتزم الاتحاد الاوروبي النظر في طلب بريطاني لإدراج الجناح المسلح لحزب الله اللبناني على قائمة المنظمات الإرهابية، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية أوروبية عدة لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء.
وأوضح ديبلوماسيون طلبوا عدم كشف أسمائهم أن بريطانيا تقدمت بطلب في هذا الاتجاه إلى شركائها الأوربيين على أن تنطلق المحادثات بشأن هذه المسألة "مطلع حزيران/يونيو". وقال أحد الدبلوماسيين "نأمل في التوصل إلى اتفاق لإدراج الجناح المسلح لحزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية بحلول نهاية شهر حزيران/يونيو".
ويتطلب إدراج حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية في الاتحاد الأوروبي إجماع الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد.

وتطالب الولايات المتحدة وإسرائيل منذ زمن طويل الأوروبيين بالقيام بهذه الخطوة. إلا أن عددا من الدول الأوروبية لاتزال تتردد في اتخاذ قرار في هذا الاتجاه تخوفا من تأثيرات محتملة لذلك على الاستقرار الهش في لبنان حيث يلعب حزب الله دورا سياسيا محوريا، وأيضا تخوفا من تداعيات هذا القرار على قوات الأمم المتحدة الموقتة في جنوب لبنان (يونيفيل) التي تضم في جنودا من جنسيات أوروبية متعددة بينهم 900 جندي فرنسي.

تغير الموقف الفرنسي
وكانت صحيفة "الحياة" ذكرت الأحد الفائت أن مصادر فرنسية قالت إن موقف فرنسا من موضوع إدراج الجناح العسكري للحزب «تغير لمصلحة إمكان الموافــقة على الطلب، بسبب دخول مشاركة الحزب بالقتال في سورية إلى جانب النظام السوري».
وشرحت المصادر أن «فرنسا تركز على خيارين: إدراج أسماء قياديين في الحزب أو الجناح العسكري على لائحة الإرهاب»، مشددة على ضرورة «النظر أولاً في اتجاه المناقشة في بروكسل لأنه ليس هناك توافق حول الموضوع ضمن الدول الأعضاء الـ 27، فألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وقبرص واليونان لا تريد إدراج كامل الجناح العسكري للحزب على لائحة الإرهاب».

وأكدت المصادر أنها «ترى ضرورة توجيه رسالة لحزب الله حول تورطه في سورية بالتوازي مع ما يجري في الأمم المتحدة في نيويورك لجهة إدراج جبهة النصرة على لائحة إرهاب الأمم المتحدة... لكن باريس لا تريد تجاوز الخط الأحمر لزعزعة استقرار لبنان».
ونقل مشاركون في موقع "تويتر" الاجتماعي الخبر من دون التعليق عليه، بينما اعتبر مشارك يضع صوراً لعلم حزب الله ولقتلاه في سوريا في تغريدة أن "لا أحد يبالي بأن الاتحاد الاوروبي سيضع حزب الله على لائحة الإرهاب. فليس الاتحاد الأوروبي من يدربنا ويسلحنا ويمولنا".
في المقابل، سأل متابع آخر: "هل سيضيف الإتحاد الاوروبي الجناح العسكري فقط؟ الجناح السياسي هو الشيء نفسه".
XS
SM
MD
LG