Accessibility links

logo-print

سفير العراق لدى واشنطن: أوباما يولي أهمية كبيرة لمحاربة الإرهاب


السفير العراقي لدى الولايات المتحدة لقمان عبد الرحيم الفيلي

السفير العراقي لدى الولايات المتحدة لقمان عبد الرحيم الفيلي

ديار بامرني
وصف السفير العراقي لدى الولايات المتحدة لقمان فيلي خطاب الرئيس باراك أوباما عن حالة الاتحاد بأنه مؤشر إيجابي على اهتمام واشنطن بملف الشرق اأاوسط ودعم شركائها ومنهم العراق في محاربة الإرهاب.
وقال فيلي في تصريح لـ'راديو سوا' إن خطاب أوباما كان واضحا في أن مسألتي الشرق الأوسط ومحاربة الإرهاب أصبحتا من المحاور المهمة في السياسة الخارجية الاميركية، وأضاف السفير أن دعم شركاء واشنطن لدحر الجماعات المسلحة أصبح من الآليات الأساسية للتعاطي مع ملف الإرهاب:
وأشار فيلي إلى أن سياسة أوباما منذ بدايتها كانت مع انسحاب القوات الأميركية من العراق، مشيرا إلى أن واشنطن أكدت التزامها في الوقت نفسه ببنود الاتفاقية الاستراتيجية التي وقعت بين الطرفين في العام 2008 بما يسهم في دعم بغداد في محاربة الإرهاب.
وأوضح السفير العراقي في واشنطن أن بغداد كانت تطالب منذ البداية بسحب القوات الأميركية والتركيز على دعم القوات العراقية عسكريا ولوجستيا وأمنيا، وأكد أهمية استمرار هذا الدعم في محاربة الإرهاب:
وأكد فيلي أن السفارة العراقية كثفت من لقاءاتها مع مسؤولين أميركيين لتشجيعهم على زيارة بغداد للاطلاع عن كثب عما يحدث في العراق وتقييم احتياجات بغداد في محاربة التنظيمات المسلحة:
وأوضح فيلي أن الولايات المتحدة أصبحت الآن أكثر تفهما لضرورة دعم العراق أمنيا من خلال تزويده بأسلحة ومعدات عسكرية:

وأشار فيلي إلى أن الضمانات التي قدمتها بغداد بأن الأسلحة الأميركية ستستخدم في محاربة الإرهاب فقط كانت كافية لإزالة مخاوف بعض الجهات في واشنطن حول صفقة التسليح التي وقعت بين الطرفين:

وأكد أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأميركية في واشنطن إدموند غريب أن أوباما في خطابه عن 'حالة الاتحاد' عكس الاهتمام الكبير الذي تبديه الإدارة الأميركية بالملف العراقي:

ورأى غريب أن أوباما جدد في خطابه دعم واشنطن لبغداد في محاربة الإرهاب من خلال التشديد على أهمية التواصل مع شركاء الولايات المتحدة في محاربة تنظيم القاعدة:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG