Accessibility links

logo-print

إرجاء المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية غير المباشرة


جانب من الوفد الفلسطيني في مفاوضات القاهرة

جانب من الوفد الفلسطيني في مفاوضات القاهرة

أعلن مسؤولون فلسطينيون الأحد إرجاء المفاوضات غير المباشرة مع الإسرائيليين التي كانت مرتقبة في القاهرة الاثنين، وذلك بسبب إقفال الحدود بين قطاع غزة ومصر، إثر الهجوم الذي أدى مقتل 30 من أفراد الجيش المصري في سيناء الجمعة.

وقال رئيس الوفد الفلسطيني عزام الأحمد إن المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين ستستأنف بعد منتصف تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وترمي المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى ترسيخ اتفاق وقف اطلاق النار المطبق منذ شهرين في غزة، بعد 50 يوما من حرب بين إسرائيل وحركة حماس، أسفرت عن مقتل 2100 فلسطيني تقريبا وأكثر من 70 في الجانب الاسرائيلي.

وأوضح أمين عام حزب الشعب الفلسطيني وعضو وفد التفاوض بسام الصالحي، أن الأوضاع الأمنية التي شهدتها سيناء ألقت بظلالها على الاجتماع المرتقب:


وأضاف الصالحي لـ"راديو سوا"، أن كافة "الأعمال الإرهابية" تؤثر سلبا على الوضع الفلسطيني، معبرا عن اعتقاده بأن حركة حماس غير ضالعة في هجوم سيناء:

وصرح المسؤول في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لتلفزيون الحركة خليل الحية من جانبه، أن هذا الإرجاء تقرر لأن أعضاء الوفد الذين يقيمون في قطاع غزة لا يمكنهم مغادرته بسبب إقفال نقطة العبور في رفح والذي قررته مصر حتى إشعار آخر بعد هذا الاعتداء.

وفي الجانب الإسرائيلي، أكد الجنرال عاموس جلعاد وهو عضو في فريق المفاوضين، للإذاعة الإسرائيلية العامة أنه لم يتلق حتى ظهر الأحد أي تبليغ بإلغاء المفاوضات.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG