Accessibility links

logo-print

نتانياهو: العودة إلى طاولة الحوار رهينة بشريك فلسطيني جدّي


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو استعداده لتحريك عملية السلام، محمّلا الفلسطينيين مسؤولية الجمود الذي تعرفه العملية السلمية منذ سنوات.

وقال نتانياهو في كلمة الاثنين بالكنيست قبيل التصويت على مسودة قانون توسيع القاعدة الوزارية لحكومته إنه حاول أكثر من مرة تحريك المفاوضات، ولكن الجانب الفلسطيني كان يرفض ذلك على حد تعبيره.

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه سيعمل في حكومته الرابعة على تحريك العملية السلمية، شريطة أن يكون هناك شريك فلسطيني جدّي.

لكن تصريحات نتانياهو حول مسلسل السلام المتعثر تصطدم بشركائه في الحكومة الجديدة ممن يرفضون إجراء أي حوار مع الفلسطينيين.

ويأتي في مقدمة هؤلاء الشركاء، حزب البيت اليهودي اليميني الذي يطالب بفرض القانون الإسرائيلي على الضفة الغربية وبالتضييق على السلطة الفلسطينية.

وكان عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات قد صرح الأسبوع الماضي بأن الائتلاف الحكومي الذي أعلنه رئيس الحكومة الإسرائيلية هو "ائتلاف ضد السلام والاستقرار في المنطقة".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG