Accessibility links

logo-print

حرب غزة.. تغطية محدثة


النيران تشتعل في موقع تعرض للقصف الإسرائيلي في رفح جنوب قطاع غزة

النيران تشتعل في موقع تعرض للقصف الإسرائيلي في رفح جنوب قطاع غزة

تواصل الطائرات الحربية الإسرائيلية غاراتها على قطاع غزة وأوقعت 24 قتيلاً فلسطينياً حتى منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، من بينهم أطفال، إضافة إلى أكثر من 130 مصاباً.

يأتي ذلك فيما بدأ الجيش الإسرائيلي حشد قواته استعداداً لعملية برية في القطاع.

ومن بين القتلى القيادي بحركة الجهاد الإسلامي حافظ حمد وشقيقاه ووالداه.

في غضون ذلك، أعلنت مصر أنها قررت فتح معبر رفح بشكل مؤقت لاستقبال الجرحى والحالات الإنسانية.

ووعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالعمل على وقف فوري لإطلاق النار على غزة، وذلك خلال اتصال بينهما.

وقال عباس إن السلطة الفلسطينية ستتوجه إلى كل المنظمات والمؤسسات الدولية لحماية الشعب الفلسطيني.

ودعا عباس في كلمة متلفزة بثها تلفزيون فلسطين الشعب الفلسطيني إلى الوحدة والتماسك.

على الجانب الإسرائيلي، سمعت صفارات الإنذار في أنحاء اسرائيل.

وقررت بلدية ديمونا الإسرائيلية فتح الملاجئ، فيما وسعت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس قصفها لعدة مدن وسط وشمال وجنوب إسرائيل.

وتعرضت تل أبيب وهرتسيليا مرورا بريشون ليتسيون حتى مدينة القدس لوابل من الصواريخ بعيدة المدى، وسقط صاروخ على منزل في محيط مدينة القدس بالقرب من بلدة بيت شيميش الإسرائيلية، دون وقوع إصابات.

وكان بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية قد أعلن الثلاثاء توسيع العملية العسكرية في قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنر إن الصواريخ طالت مناطق حساسة في إسرائيل.

وأضاف "يقع مطار تل أبيب في المنطقة المعرضة لسقوط صواريخ حماس، إلى جانب عدد من المدن الإسرائيلية".

وقررت السلطات مساء الثلاثاء وقف حركة حافلات النقل العام العاملة على الخطوط الليلية في مدن القدس وبئر السبع وكامل منطقة غوش دان.

تحديث (19:43 بتوقيت غرينتش)

أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحماس الثلاثاء أنها قصفت حيفا والقدس وتل أبيب بالصواريخ.
وقالت الكتائب في بيان "لأول مرة، كتائب القسام قصفت مدينة حيفا بصاروخ آر 160"، مضيفة أنها قصفت مدينة القدس بأربعة صواريخ من نوع إم 75، وتل أبيب بأربعة صواريخ من نوع إم 75.

ولاحقا، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه لم يتلق أي تقارير عن إصابات.

وكان الطيران الإسرائيلي نفذ 200 غارة في قطاع غزة ما أدى إلى مقتل 17 فلسطينيا.

تحديث (17:31 بتوقيت غرينتش)

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن سماع دوي انفجارات في القدس بعد سماع صفارات الإنذار في المدينة، التي أطلقت في سمائها صواريخ إسرائيلية لتعترض صاروخا أطلق من قطاع غزة.

وكانت القوات الإسرائيلية أعلنت أنها قتلت أربعة فلسطينيين دخلوا جنوب إسرائيل عبر البحر.

واعتبرت حماس أن جميع الإسرائيلين هدف مشروع بعد الغارات الإسرائيلية على القطاع وقالت إن مسلحين من كتائب القسام قصفوا قاعدتي زيكيم ويفتاح بعشرة صواريخ كاتيوشا وتوغلوا في منطقة زيكيم الساحلية مهاجمين قاعدة عسكرية بحرية. وسُمعت صفارات الإنذار في تل أبيب في الوقت الذي أعلنت فيه وسائل إعلام إسرائيلية اعتراض القبة الحديدية لصاروخ أطلق من قطاع غزة.

تحديث (17:31 بتوقيت غرينتش)

قتل 15 فلسطينيا على الأقل وأصيب العشرات في غارات جوية إسرائيلية استهدفت قطاع غزة.

وسمحت الحكومة الأمنية الإسرائيلية المصغرة للجيش باستدعاء 40 ألف جندي من الاحتياط.

وبدأ سلاح الجو الإسرائيلي ليل الاثنين الثلاثاء عملية عسكرية جوية أطلق عليها اسم "الجرف الصامد"، وشن عشرات الغارات الجوية على القطاع ردا على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في غزة بأن الغارات الإسرائيلية تشتد حدتها بشكل لافت، مضيفا أن الفصائل المسلحة أطلقت مجموعة من الصواريخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية المجاورة لغزة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة:

وأعلنت كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة حماس عن قصف قاعدتين عسكريتين إسرائيليتين بـ10 صواريخ من نوع كاتيوشا.

يأتي ذلك فيما أكد القيادي في حركة حماس مشير المصري لـ"راديو سوا" أن الفصائل المسلحة في غزة على استعداد لمواجهة أية عملية عسكرية إسرائيلية محتملة:

وفي إسرائيل، أصدر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو توجيهاته إلى القيادة العسكرية بالقيام بالاستعدادات اللازمة لـ"الذهاب حتى النهاية".

وقال المحلل السياسي الإسرائيلي موردخاي كيدار لـ"راديو سوا"، إن الحكومة الإسرائيلية مضطرة لاتخاذ إجراء عسكري أوسع إذا استمر سقوط الصواريخ من غزة على إسرائيل:

وكشف وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون من جانبه في بيان الثلاثاء عزمه عدم التساهل مع إطلاق صواريخ على بلدات إسرائيلية واستعداده لتمديد العمليات.

في السياق نفسه، دوت أصوات صفارات الإنذار في تل أبيب يوم الثلاثاء وأظهر بث تلفزيوني حي ما بدا أنها عملية اعتراض لصاروخ أطلق من قطاع غزة نفذها نظام القبة الحديدية الإسرائيلي المضاد للصواريخ.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

المصدر: راديو سوا / وكالات

XS
SM
MD
LG