Accessibility links

logo-print

إسرائيل تفتح تحقيقات حول أخطاء ارتكبت في قطاع غزة


أب فلسطيني وابنه يفران من قصف إسرائيلي في غزة

أب فلسطيني وابنه يفران من قصف إسرائيلي في غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي عن فتح خمسة تحقيقات جنائية داخلية بشأن عملياته الحربية في غزة تشمل أخطاء قد يكون ارتكبها في قطاع غزة وأسفرت عن عدد من الضحايا.

وقال مسؤول عن المسائل القانونية في الجيش الإسرائيلي في مؤتمر صحافي الأربعاء في تل أبيب إن الجيش بدأ تحقيقات جنائية تتناول خمسا من هذه الحالات.

وتتصل هذه التحقيقات بقصف مدرسة تابعة للأمم المتحدة كان لجأ إليها مدنيون في 24 تموز/يوليو الماضي مما أسفر عن 17 قتيلا، وكذلك بقصف على شاطئ غزة أدى إلى مقتل أربعة اطفال.

وتتناول التحقيقات الثلاثة الأخرى للجيش مقتل امرأة أمام منزلها بعدما كانت أبلغت الجيش الإسرائيلي مسبقا أنها ستغادر المنزل، وسوء معاملة سجين وسرقة جندي لمنزل فلسطيني.

وخلال الهجوم، نددت الأمم المتحدة ومنظمات دولية تدافع عن حقوق الانسان بحالات عدة استخدم فيها الجيش الإسرائيلي القوة في شكل غير مبرر أو مفرط بحق مدنيين فلسطينيين.

وقد يكون من شأن تلك التحقيقات الداخلية التي أعلن الجيش الإسرائيلي فتحها تحدي عمل لجنة التحقيق التي أعلن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تشكيلها للنظر في جرائم حرب يمكن أن تكون القوات الإسرائيلية والنشطاء الفلسطينيون ارتكبوها خلال العمليات التي استمرت 50 يوما خلال تموز/يوليو و آب/أغسطس.

ولوقت طويل اتهمت إسرائيل مجلس حقوق الإنسان الذي يضم في عضويته 47 دولة بالتحيز ضدها، وتقول إن نشطاء حماس الذين شنوا هجمات صاروخية على إسرائيل وضعوا منصات الإطلاق في مناطق مأهولة ويتحملون المسؤولية كاملة عن الضحايا المدنيين الذين أسقطتهم الهجمات الإسرائيلية التي استهدفت المنصات.

ووفق وزارة الصحة الفلسطينية قتل أكثر من 2100 فلسطيني معظمهم من المدنيين. وقتل 67 جنديا إسرائيليا في العمليات وستة مدنيين في القصف الصاروخي والمدفعي من غزة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG