Accessibility links

الجيش الاسرائيلي يرافق التلامذة الفلسطينيين لحمايتهم من المستوطنين


دورية للجيش الاسرائيلي ترافق طلاب مدارس من قرية خربة طوبا

دورية للجيش الاسرائيلي ترافق طلاب مدارس من قرية خربة طوبا

يفرح الطفل جعفر عمر من قرية خربة في الضفة الغربية في كل مرة يلمح فيها دورية الجيش الاسرائيلي آتية لتأمين طريق وصوله من المنزل إلى مدرسته وحمايته من اعتداءات المستوطنين.
وينتمي جعفر إلى مجموعة تضم 19 تلميذا من خربة طوبا في مدينة يطا جنوب الضفة يرافقهم الجيش بشكل يومي سيرا على الأقدام في طريق ترابي لمسافة نحو ثلاثة كيلومترات الى مدرستهم في قرية التوانة التي تحيط بها مستوطنات إسرائيلية.
وتكون طريق هؤلاء التلاميذ إلى المدرسة محفوفة بالمخاطر بسبب اعتداءات تصدر عن مستوطنين متشددين. ويقول جعفر "نحن نخاف من المستوطنين لأنهم يلقون علينا الحجارة ويضربوننا عندما نكون وحدنا، وهم غالبا ما يختبئون خلف الأشجار ويمنعون أي عربي من المرور على هذه الطرقات".
وباتت الحياة المدرسية لهؤلاء التلاميذ مرتبطة ارتباطا عضويا بتواجد الجنود الاسرائيليين، وتحكي ريم علي (14عاما) "لقد تأخر الجيش يوم أمس حوالى ساعتين، فلم نتحرك لأننا لا نجرؤ على الذهاب إلى المدرسة إذا لم يحضر الجيش لمرافقتنا".
وكان قرار من لجنة حقوق الطفل في الكنيست الاسرائيلي في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 قضى بضرورة حماية التلاميذ من اعتداءات المستوطنين، غير أن متطوعين أجانب يراقبون سير عملية مرافقة الجيش للتلاميذ يقولون إنه منذ بداية السنة الدراسية في 25 أغسطس / آب "لم ينفذ الجيش 89% من التزامه بالمرافقة كما يجب".

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي من صفحة قناة "الحرة" في موقع "يوتيوب":

XS
SM
MD
LG