Accessibility links

إسرائيل توافق على هدنة جديدة في قطاع غزة


دمار خلفته غارات إسرائيلية على حي الشجاعية بقطاع غزة

دمار خلفته غارات إسرائيلية على حي الشجاعية بقطاع غزة

أعلنت إسرائيل الأحد موافقتها على الهدنة مع حماس في قطاع غزة، فيما أعلن الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة في وقت سابق موافقته على العرض المصري لوقف إطلاق النار.

وأكد مصدر حكومي إسرائيلي لـ"راديو سوا" أن إسرائيل وافقت على التهدئة المصرية التي تستغرق 72 ساعة.

وأوضح المصدر أن الوفد الإسرائيلي المفاوض سيتوجه الاثنين إلى القاهرة إذا تم احترام وقف إطلاق النار من الجانب الفلسطيني.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة أيمن سليمان بأن الهدنة ستبدأ في الساعة الواحدة من فجر الاثنين.

وكان الفلسطينيون قد أعلنوا الموافقة على وقف إطلاق النار. وفي هذا الإطار قال عضو الوفد الفلسطيني في القاهرة قيس عبد الكريم في اتصال هاتفي أجراه معه "راديو سوا" إن الساعات الـ72 ستستثمر من أجل الوفاء بمهمتين أولهما معاجة سريعة ومكثفة لكافة القضايا الإنسانية المستعجلة في قطاع غزة سواء إدخال المساعدات الغذائية والطبية، أو مشكلة الكهرباء والصرف الصحي وغيرها.

أما المهمة الثانية، فأوضح أنها تشمل إجراء مفاوضات مكثفة من أجل الوصول إلى توافق حول شروط وقف دائم لإطلاق النار، بما يضمن فك الحصار عن قطاع غزة وتلبية سائر القضايا التي طرحها الجانب الفلسطني.

وكانت إسرائيل قد وجهت ضربات إلى 25 هدفا في غزة الأحد و60 هدفا آخر السبت، واستمر في المقابل إطلاق الصواريخ من القطاع باتجاه مناطق إسرائيلية.

وأصدرت وزارة الخارجية المصرية بيانا جاء فيه أن "مصر تدعو الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني إلى الالتزام بالهدنة الجديدة اعتبارا من الساعة الـ12 بعد منتصف الليل بتوقيت القاهرة".

ودعت القاهرة الطرفين إلى استغلال وفق إطلاق النار في استئناف المفاوضات غير المباشرة بصورة فورية ومتواصلة، والعمل خلالها على التوصل إلى اتفاق شامل ودائم لوقف إطلاق النار.

مقترح مصري للهدنة (11:20 بتوقيت غرينتش)

قدمت الحكومة المصرية مقترحا لتطبيق هدنة إنسانية بين إسرائيل وحماس لمدة 72 ساعة.

وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري، إن الحركة تدرس المقترح المصري، معتبرا أن الموافقة مرهونة بمدى "جدية إسرائيل".

وأكد مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة، نقلا عن مصادر فلسطينية تلك الأنباء، مشيرا إلى أن الوفد الفلسطيني سيبقى في القاهرة لدراسة المقترح المصري.

وكان المفاوضون الفلسطينيون قد حذروا من أنهم سيغادرون القاهرة ما لم يحضر وفد تفاوضي إسرائيلي إلى العاصمة المصرية الأحد لاستئناف المفاوضات غير المباشرة بشأن التهدئة في قطاع غزة.

وكانت حركتا حماس والجهاد الإسلامي رفضتا تمديد تهدئة مدتها 72 ساعة انتهت صباح الجمعة، متهمين إسرائيل بالمماطلة في المباحثات التي يقول الفلسطينيون إنها لا بد أن تنتهي برفع الحصار عن قطاع غزة المحاصر منذ العام 2006.

تحديث (12:50 ت.غ)

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو التفاوض مع الفلسطينيين بهدف التوصل إلى اتفاق تهدئة طويل الأمد في غزة، مع استمرار انطلاق الصواريخ من القطاع على الدولة العبرية.

وقال نتانياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته في مقر رئاسة الأركان بتل أبيب الأحد، إن العملية العسكرية في غزة ستتواصل حتى تحقق أهدافها، مشيرا إلى أن الحكومة الإسرائيلية "لن تفاوض تحت النار".

وحملت حركة حماس في ردها على تصريحات نتانياهو، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اخفاق المفاوضات غير المباشرة التي ترعها مصر. وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن نتانياهو يتحمل "كل التداعيات المترتبة على ذلك".

وتابع أن نتانياهو "فشل في المعركة وليس للمهزوم فرض اي شروط مسبقة".

دعوات إسرائيلية لوقف الغارات

في غضون ذلك، طالبت المعارضة الإسرائيلية نتانياهو ببذل جهود لوقف الغارات في غزة.

وصرحت زعيمة حزب ميرتس الإسرائيلي زهافا غالئون، أن الشعور العام هو أن رئيس الوزراء وأعضاء حكومته لا يرغبون بوقف إطلاق النار مع حماس.

وقال المحلل السياسي إنطوان شلحت، إن هناك إجماعا لدى الحكومة الإسرائيلية للاستمرار في الحملة العسكرية في غزة، لا سيما وإن هناك تأييدا من قبل الإدارة الأميركية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:


حماس: احتمالات النجاح ضعيفة

في المقابل، صرح عضو في الوفد الفلسطيني في مصر الأحد، أن فرص نجاح المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في القاهرة للتوصل إلى وقف فوري جديد لإطلاق النار "ضئيلة".

وأضاف القيادي عزت الرشق أن الوفد الفلسطيني "قد يغادر للتشاور في أي لحظة"، إلا أنه أكد أن القرار النهائي سيتخذ قبل اجتماع مع الوسطاء المصريين الذين سينقلون الموقف الإسرائيلي.

وكان المفاوضون الفلسطينيون قد حذروا من أنهم سيغادرون القاهرة ما لم يحضر وفد تفاوضي إسرائيلي إلى العاصمة المصرية الأحد لاستئناف المفاوضات غير المباشرة حول تهدئة في قطاع غزة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG