Accessibility links

الفلسطينيون يرفضون عرضا إسرائيليا لـ'اتفاق انتقالي'


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

قالت مصادر قريبة من الوفد الفلسطيني للمفاوضات مع إسرائيل لـ"راديو سوا" إن الجانب الإسرائيلي تقدم بمطالب للفلسطينيين تؤدي في حال قبولها إلى التوصل إلى اتفاق انتقالي جديد، لكن الفلسطينيين يصرون على اتفاق نهائي.
وكانت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، قد أكدت خلال اجتماع في نيويورك الجمعة التزامها بمهلة تسعة أشهر لتوقيع اتفاق نهائي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
ووصفت المصادر الفلسطينية العرض الإسرائيلي بأنه "يزيد عن الحكم الذاتي الممنوح حاليا للفلسطينيين لكنه يقل عن دولة".
ويطالب الوفد الفلسطيني بالتوصل لاتفاق نهائي قبل إبريل/نيسان المقبل يشمل قضايا القدس والحدود واللاجئين والأمن.
وفي التفاصيل، أفادت المصادر الفلسطينية بأن الإسرائيليين يطالبون بالسيطرة على الحدود والمعابر مع الأردن، والسيطرة على محطات الإنذار المبكر المقامة على السفوح الشرقية لجبال الضفة الغربية لـ40 عاما.
وقال الكاتب الصحفي محمد دراغمة لـ"راديو سوا" إن الوسيط الأميركي يحاول الوصول إلى حل وسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية تفضل اتفاقا انتقاليا على غرار اتفاق أوسلو لأن تركيبتها السياسية لا تسمح بتمرير اتفاق دائم.
وكانت إسرائيل أعلنت عن سلسلة تسهيلات جديدة للفلسطينيين تشمل منح 5000 تصريح عمل لمواطني الضفة الغربية، وفتح جسر اللنبي على حدود الضفة مع الأردن على مدار الساعة لمدة خمسة أيام في الأسبوع، وإدخال مواد بناء إلى قطاع غزة.
مزيد من التفاصيل حول أجواء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في تقرير مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة من رام الله:
نتانياهو يواجه انتقادات من حلفائه اليمينيين بسبب عملية السلام (آخر تحديث 16:23 بتوقيت غرينتش)
أكدت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط التزامها بمهلة تسعة أشهر لتوقيع اتفاق نهائي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وطلبت اللجنة، خلال اجتماع لها في نيويورك الجمعة، من الفلسطينيين والإسرائيليين القيامَ بكل ما في وسعِهم للدفعِ باتجاهِ اتفاقِ سلامٍ والامتناع عن أي عمل يمكن أن يقوض الثقة.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي بأن الجانبين كثفا مفاوضاتهما المباشرة مؤخرا، مشيرا إلى انتقادات يوجهها سياسيون يمينيون لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لهذا السبب.

استمع لتقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي حول معارضة قياديين في حزب الليكود الإسرائيلي لسياسات نتانياهو:


وقال وزير الإسكان الإسرائيلي أوري أريئيل، وهو من حزب البيت اليهودي اليميني، إنه سيطلب مصادقة مجلس الوزراء على مخطط جديد لبناء وحدات سكنية في مستوطنات قرب القدس.

مزيد من التفاصيل حول مخطط أوري أريئيل في تقرير لـ"راديو سوا":


ويخشى رعاة عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية من تضررها بسبب البناء في المستوطنات، وقال مكتب نتانياهو إنه سيدرس طلبات البناء هذه بعد أن يعود من الولايات المتحدة.

ويلتقي نتانياهو الرئيس باراك أوباما الاثنين المقبل، ويبحثان التقدم الذي أحرز في عملية السلام.

ويوم الثلاثاء، يلقي نتنياهو خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وساد توتر حاد القدس يوم السبت عقب مواجهات وقعت الجمعة بسبب فرض السلطات الإسرائيلية قيودا على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى.

مزيد من التفاصيل في تقرير لمراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

XS
SM
MD
LG