Accessibility links

السلطة الفلسطينية تنتقد المقترح الأميركي وغزة تحتج على زيارة كيري للمنطقة


وزير الخارجية جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس- أرشيف

وزير الخارجية جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس- أرشيف

انتقدت السلطة الفلسطينية اتفاق الإطار الذي اقترح وزير الخارجية الأميركي جون كيري على طرفي النزاع في الوقت الذي شهدت فيه غزة تنظيم مظاهرة للاحتجاج على زيارة المسؤول الأميركي.

واعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الخميس أن اتفاق الإطار المقترح "يقيد السيادة الفلسطينية" على الأراضي الفلسطينية، مضيفا أن "الدور الذي تقوم به الولايات المتحدة ووزير خارجيتها جون كيري مهم في المنطقة".

و أضاف عبد ربه أن "الجانب الفلسطيني لن يلتفت إلى ورقة عديمة القيمة إسمها اتفاق إطار تحمل مبادئ عامة من أجل التفاوض حولها لاحقا رغم أن الجانبين كانا في الأصل يجريان مفاوضات طوال الأشهر والسنوات الماضية".

واعتبر المسؤول الفلسطيني أن "الخطوة التي يمكن أن تشكل تقدما فعليا في مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية هي رسم الحدود الكاملة بين الدولة الفلسطينية وإسرائيل على أساس حدود عام 1967وبما يشمل القدس الشرقية، ووجود جدول زمني واضح للانسحاب من جميع أراضي الدولة الفلسطينية خلال فترة وجيزة والإنسحاب من المعابر والحدود كلها مع الاردن".

وتزامنا مع زيارة كيري للمنطقة، شارك مئات الفلسطينيين في تظاهرة نظمتها الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة ضد زيارة وزير الخارجية الأميركي للأراضي الفلسطينية.

وفي كلمة أمام المتظاهرين، قال القيادي في الجبهة الديموقراطية أحمد أبو حليمة إن هدف هذه التظاهرة هو "التعبير عن احتجاجنا ورفضنا لزيارات كيري وخطته". وتابع "ندعو منظمة التحرير الفلسطينية لإلزام الوفد الفلسطيني المفاوض بقراراتها وعدم الإستجابة لخطة كيري التي يعمل على تسويقها في زيارته الجديدة للمنطقة".

وفي هذا السياق، دعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي "للقيام بدورهما بوضع اسرائيل تحت القوانين الدولية والضغط على حكومة الاحتلال لإرغامها على وقف الاستيطان".



كيري يلتقي نتنياهو وعباس والتوتر سيد الموقف (12:56 بتوقيت غرينيتش)

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى اسرائيل الخميس في إطار جولة جديدة في الشرق الأوسط هي العاشرة في عام للدفع بمفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وحطت طائرة كيري في مطار بن غوريون بتل أبيب في الساعة الثانية بالتوقيت المحلي.
ومن المقرر أن يلتقي كيري في زيارته التي تستمر أربعة أيام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس ثم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله.
واستبقت أصوات إسرائيلية زيارة كيري بالدعوة إلى عدم القبول بوثيقة "اتفاق الاطار" التي سيعرضها الوزير الأميركي على الطرفين.
وقال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي زيف الكين في هذا السياق، إن على تل أبيب أن ترفض أي اتفاق يدعو إلى عودتها إلى حدود 1967، بينما طالب رئيس الكنيست يولي أدلشتاين رئيس الحكومة بالامتناع عن تقديم أي جواب إيجابي لكيري قبل عرض أي اتفاق أو وثيقة أميركية على الكنيست للتصويت عليه.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

على الجانب الآخر، أكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي رغبة حكومة بلاده في استمرار مفاوضات السلام مع إسرائيل، مضيفا في حديث لـ"راديو سوا" أن زيارة كيري هي خطوة من أجل العمل على تخفيف درجة التوتر التي تصاعدت بين الطرفين في الآونة الأخيرة.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشة:

وتأتي الزيارة العاشرة لكيري إلى المنطقة منذ آذار/ مارس الماضي، وسط أجواء يخيم عليها الاحتقان بين الفلسطينيين والإسرائيليين على خلفية تصويت اللجنة التشريعية في الحكومة الإسرائيلية على قرار بضم مناطق الأغوار إلى إسرائيل، وانتقاد تل أبيب للاحتفالات التي جرت لاستقبال 26 معتقلا فلسطينيا أطلق سراحهم فجر الثلاثاء الماضي.
XS
SM
MD
LG