Accessibility links

logo-print

كيري في كابول لدفع عجلة المفاوضات الأمنية


وزير الخارجية الأميركي جون كيري بعد وصوله إلى كابول رفقة مسؤولين أفغان

وزير الخارجية الأميركي جون كيري بعد وصوله إلى كابول رفقة مسؤولين أفغان

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى أفغانستان الجمعة لدفع عجلة المفاوضات مع الرئيس حامد كرزاي على اتفاق أمني ثنائي.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين "الأمر يتصل بإعطاء دفعة للمفاوضين والمساعدة في توفير الظروف لتقدم المفاوضات."

وذكرت الإدارة الأميركية صباح الجمعة في حسابها على تويتر، أن كيري سيزور كابول للقاء الرئيس الأفغاني حامد كرزاي:


وسيحدد الاتفاق الأمني الثنائي وجود القوات الأميركية في أفغانستان بعد انسحاب معظمها في عام 2014، والفشل في إبرام الاتفاق قد يدفع واشنطن إلى سحب كل قواتها وهي نتيجة تعرف "بالخيار صفر".

وقال مسؤول ثان في وزارة الخارجية إن الكرة لا تزال في ملعب الأفغان، معتبرا أن "الوقت هو جوهر المسألة وكلما ضاع كلما زادت صعوبة وضع الخطط."

وتقول الولايات المتحدة إنها تريد إبرام الاتفاق قبل نهاية أكتوبر/ تشرين الأول بينما أعلن كرزاي أنه يمكنه الانتظار حتى بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في إبريل/ نيسان المقبل، الأمر الذي زاد توتر العلاقات بين البلدين.

وتعثرت المحادثات بشأن الاتفاق بسبب نقطتين تتمثل إحداهما في طلب أميركي بإدارة مهام مستقلة لمكافحة الإرهاب على الأراضي الأفغانية، الأمر الذي يغضب كرزاي منذ فترة طويلة، ويريد الأفغان بدلا من ذلك أن تمدهم واشنطن بالمعلومات وتترك لهم حرية التحرك.

أما نقطة الخلاف الثانية فتتعلق برفض الولايات المتحدة ضمان الحماية من هجمات قوات أجنبية، إذ أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى شن هجوم على حليف آخر هو باكستان المجاورة.
XS
SM
MD
LG