Accessibility links

logo-print

للمرة الـ15.. مجلس النواب اللبناني يفشل في انتخاب رئيس للجمهورية


مجلس النواب اللبناني- أرشيف

مجلس النواب اللبناني- أرشيف

أرجأ مجلس النواب اللبناني الأربعاء، وللمرة 15 منذ نيسان/أبريل الماضي جلسة كانت مقررة الأربعاء لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، بسبب عدم اكتمال النصاب نظرا للانقسام السياسي الحاد في البلاد.

وذكرت الوكالة الوطنية الرسمية أن رئيس مجلس النواب (البرلمان)، نبيه بري أرجأ جلسة الأربعاء إلى 10 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، في محاولة جديدة لانتخاب خلف للرئيس السابق ميشال سليمان الذي انتهت ولايته في 25 أيار/ مايو الماضي.

وحضر الى مقر البرلمان وسط بيروت، 55 نائبا للمشاركة في الجلسة التي لم تنعقد.

ويتوجب حضور ثلثي عدد النواب، أي 86 من أصل 128، لتأمين نصاب انتخاب الرئيس اللبناني في الدورة الأولى، وفي حال عدم حصول المرشح على ثلثي الأصوات للفوز، تجري عملية اقتراع جديدة يحتاج فيها المرشّح إلى 65 صوتا على الأقل للفوز بالمنصب.

ويتغيب عن جلسات البرلمان نواب حزب الله وحلفاؤه والذين يدعون إلى "التوافق مسبقا" على رئيس قبل عقد الجلسة.

وينقسم النواب بين مجموعتين أساسيتين، هما قوى 14 آذار المناهضة للنظام السوري وحزب الله، وقوى الثامن من آذار، وتوجد كتلة ثالثة صغيرة في البرلمان مؤلفة من وسطيين ومستقلين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

وتعود رئاسة الجمهورية، حسب العرف السياسي في لبنان، إلى الطائفة المارونية.

ومنذ انتهاء ولاية ميشال سليمان، تتولى الحكومة المؤلفة من ممثلين عن غالبية القوى السياسية ويرأسها تمام سلام، مجتمعة، بموجب الدستور، صلاحيات الرئيس لحين انتخاب رئيس جديد.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG