Accessibility links

logo-print

تشييع محمد شطح و 14 آذار تتعهد بتحرير لبنان من 'السلاح غير الشرعي'


تشييع جثماني السياسي اللبناني محمد شطح ومرافقه في بيروت

تشييع جثماني السياسي اللبناني محمد شطح ومرافقه في بيروت

شيع في لبنان الأحد الوزير السابق والسياسي البارز في قوى 14 آذار المناهضة لدمشق محمد شطح الذي اغتيل الجمعة في تفجير كبير في وسط العاصمة بيروت.
وأقيمت صلاة الجنازة على جثماني شطح (62 عاما) ومرافقه طارق بدر (26 عاما) في مسجد محمد الأمين، تمهيدا لدفنهما بالقرب من المسجد إلى جوار رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري الذي قتل العام 2005.
وشارك في التشييع افراد عائلتي شطح ومرافقه ومئات المؤيدين وقيادات سياسية من 14 آذار وسط أجواء من الحزن والتأثر وتدابير أمنية مشددة.
حيث انتشرت الآليات العسكرية والجنود في شوارع العاصمة، وأقفل محيط المسجد والضريح أمام حركة مرور السيارات، بينما وضعت أسلاك شائكة حول الباحة التي ارتفعت فيها شجرة عيد الميلاد المزينة، وصور لشطح مع العلم اللبناني.
وهذا فيديو يظهر جانبا من مراسم تشييع محمد شطح:
وتعهد رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة في كلمة ألقاها باسم قوى 14 آذار في تشييع شطح ب"تحرير الوطن من السلاح غير الشرعي"، في إشارة إلى سلاح حزب الله الذي تتهمه هذه القوى بتدبير عملية الاغتيال.

وهذا فيديو لكلمة رئيس كتلة تيار المستقبل النيابية فؤاد السنيورة خلال تشييع محمد شطح:
XS
SM
MD
LG